هل يمكن تدريس مادة الفيزياء باللغة الأمازيغية الآن؟

من بين غرائب وعجائب عام 2019 ظهرت موضة غريبة وتقليعة عجيبة وهي أن أنصار الأمازيغية (من ذوي الأجندة التيفيناغية والإيركامية) زعموا فيما زعموا أن اللغة الأمازيغية عاجزة عن تدريس المواد المدرسية العلمية للتلاميذ وأنه تجب فرنسة التعليم المغربي وتأجيل التمزيغ إلى أجل بعيد غامض.

ومن العجائب أن أنصار الأمازيغية (من ذوي الأجندة التيفيناغية الإيركامية) أصبحوا يتفقون مع التعريبيين والإسلاميين من حيث لا يشعرون لأنهم جميعا يزعمون بأن الأمازيغية عاجزة عن تدريس المواد العلمية.
التعريبيون يدافعون عن التعريب، وهذا منطقي. والإسلاميون يدافعون عن التعريب لأن العربية لغة مقدسة وبمثابة ركن سادس من أركان الإسلام، وهذا منطقي. والفرنكوفونيون يدافعون عن الفرنسة، وهذا منطقي.

أما “أنصار الأمازيغية” بالمغرب فعن ماذا يدافعون يا ترى؟ هل يدافعون عن تمزيغ المواد المدرسية المغربية تمزيغا يبدأ من الآن؟ لا. لقد أصبحوا الآن في 2019 يدافعون عن فرنسة التعليم المغربي (أكثر مما هو مفرنس أصلا) وأصبحوا يقولون بالفم الملآن وبلا حياء ولا حشمة أن اللغة الأمازيغية عاجزة عن تدريس العلوم وأنها غير مؤهلة لذلك وأنها ستحتاج إلى عقود من الزمن حتى تكون جاهزة ومؤهلة!

ولهذا أقول لكل واحد من هؤلاء التيفيناغيين الفرنكوفونيين: بما أنك تعارض تمزيغ التعليم وتؤجله إلى المستقبل البعيد المجهول، وبما أنك تريد فرنسة المغرب وفرنسة التعليم المغربي وتخليد الفرنسية بالمغرب، وبما أنك لا تكتب بالأمازيغية سطرا واحد في السنة لا بحرف تيفيناغ ولا بالحرف اللاتيني، وبما أنك جندت نفسك جنديا متطوعا بالمجان في سبيل الفرنسة، فما علاقتك باللغة الأمازيغية؟! أش بينك وبين الأمازيغية؟! أنت مجرد سائح تيفيناغي فرنكوفوني الهوى والهوية. هويتك هي الفرنسية وليست الأمازيغية. واختزالك اللغة الأمازيغية في مجرد حرف تيفيناغ دليل على أنك مجرد سائح (توريست) تيفيناغي.

لماذا ارتكب “أنصار الأمازيغية” حماقة رفض تمزيغ التعليم وحماقة الانبطاح أمام فرنسة التعليم؟ لأن حرف تيفيناغ يهمهم أكثر من اللغة الأمازيغية نفسها. لما فهموا أن نشر تيفيناغ في المغرب سيستغرق 25 أو 50 أو 100 عام فقد “قرروا” أن الأمازيغية عاجزة عن تدريس المواد المدرسية لأن تيفيناغ لم ينتشر بعد. هذه العقلية التيفيناغية كما تلاحظون ترهن اللغة الأمازيغية بحرف تيفيناغ وتجعل تيفيناغ هو الذي يحدد مصير الأمازيغية. هم لا يقيمون وزنا للغة الأمازيغية لأنهم اختصروا على أنفسهم النضال في تيفيناغ.

يجب على الدولة المغربية أن تبدأ من الآن في الانتقال التدريجي إلى تدريس اللغة الإنجليزية واللغة الأمازيغية واللغة العربية في الابتدائي والإعدادي والثانوي بنفس العدد من الساعات لتحضير التلميذ المغربي للتعليم الجامعي (أو التقني المهني) وليكون مسلحا جيدا بالإنجليزية والأمازيغية والعربية.

أما الفرنسية فهي عبء على المغرب. ويجب على الدولة البدء في التخلص من الفرنسية والانتقال إلى الإنجليزية. فالعالم كله يشتغل بالإنجليزية. ولا يعقل أن يتخلف المغرب عن دول كالسعودية ومصر وليبيا.

وتدريس اللغة الأمازيغية سينجح بالحرف اللاتيني لا بغيره لأنه الحرف المسيطر بالمغرب والعالم ويجعل اللغة الأمازيغية مقروءة فوريا من طرف كل المتعلمين المغاربة والأجانب صغارا وكبارا. والحرف اللاتيني سيساعد اللغة الأمازيغية على اقتحام الإدارة والمجال الاقتصادي كلغة وظيفية بسرعة وبأقل التكاليف.

ويجب أن أذكر القراء (لأن ذاكرة المغاربة قصيرة جدا) بأن الحركة الأمازيغية طالبت دائما وإلى حدود يناير 2003 بتدريس اللغة الأمازيغية بالحرف اللاتيني العالمي. وأعلن تقريبا كل أكاديميي الأمازيغية المغاربة مرارا إلى حدود 2003 أن تدريس الأمازيغية ضروري بالحرف اللاتيني ولن ينجح بغيره.

ولكن في 2002 ويناير 2003 قامت جحافل الإسلاميين والتعريبيين والاشتراكيين واليساريين بحملة أمازيغوفوبية شعواء ضارية ضد كتابة وتدريس اللغة الأمازيغية بالحرف اللاتيني العالمي لأنهم خافوا من أن تتقوى وتنجح اللغة الأمازيغية في المغرب بالحرف اللاتيني العالمي وتتفوق على العربية الفصحى. كما أن الفرنكوفونيين المغاربة لم يكونوا ينظرون بارتياح إلى اللغة الأمازيغية التي ستزاحم الفرنسية في كل مكان بالحرف اللاتيني، بعد أن تعود الفرنكوفونيون على احتكار مجال الحرف اللاتيني في المغرب.

الأمازيغية لغة أمّ (mother tongue) شعبية وهذا امتياز تفتقر إليه الفرنسية والعربية الفصحى بالمغرب. ولهذا استشعر الإسلاميون والتعريبيون والفرنكوفونيون أن الأمازيغية تملك نقطة امتياز خطيرة وهي أنها لغة شعبية لا تتحكم فيها النخب الدينية والريعية. وإذا تسلحت اللغة الأمازيغية بالحرف اللاتيني العالمي فستصعد اللغة الأمازيغية بشكل صاروخي ويصعد معها الناطقون بها، خارج سلطة النخب الدينية والريعية.

لاحظوا موازين القوى اللغوية في المغرب:

– الفرنسية: قوية بالحرف اللاتيني، ولكنها ضعيفة لأن لا أحد في المغرب يتكلمها كلغة أم.

– العربية الفصحى: قوية بالإسلام، ولكنها ضعيفة لأن لا أحد يتكلمها في المغرب كلغة أم.

– الدارجة: قوية لأنها لغة شعبية أمّ، ولكنها ضعيفة لأنها ليست مكتوبة بل ممنوعة من الكتابة.

– الأمازيغية: قوية لأنها لغة شعبية أمّ، وقوية أيضا إذا كتبت بالحرف اللاتيني العالمي.

إذن، مكانة الأمازيغية تتقوى بالحرف اللاتيني في السوق اللغوية. الإسلاميون والتعريبيون والفرنكوفونيون يفهمون هذا جيدا لذلك اتفقوا على منع اللغة الأمازيغية من الإمساك بالحرف اللاتيني العالمي الخطير.

وهكذا ضغط الإسلاميون والتعريبيون والفرنكوفونيون في أواخر 2002 وأوائل 2003 على المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية (الإيركام) إعلاميا وسياسيا وجعلوه يرضخ (بشكل غير مباشر) لضغوطهم الإعلامية والسياسية ويتبنى حرف تيفيناغ كمقبرة فولكلورية للغة الأمازيغية ما زالت الأمازيغية عالقة فيها إلى الآن.

وعملية تبني الإيركام حرف تيفيناغ هي عملية حدثت في يناير 2003 في شكل تصويت أشبه بـ”مهزلة سياسية” من شوطين. وتوصيف “المهزلة السياسية” توصيف دقيق وعادل. لماذا؟

– لأن المنظمات الأمازيغية طالبت في بيان مكناس 2002 الشهير بتدريس الأمازيغية بالحرف اللاتيني. واتفق أكاديميو الأمازيغية المغاربة مرارا في 2002 على ضرورة تدريس الأمازيغية بالحرف اللاتيني.

– لأنه تم إقحام الحرف العربي في معمعة التصويت الإيركامي في يناير 2003 رغم أن لا أحد من الحركة الأمازيغية وأكاديميي اللغة الأمازيغية طالب أو نصح باستعمال الحرف العربي في تدريس الأمازيغية. وهذا دليل قاطع على أن إقحام الحرف العربي في معمعة التصويت الإيركامي عام 2003 حدث لأسباب سياسية خالصة لا علاقة لها بعلوم اللغة الأمازيغية أو بمصلحة اللغة الأمازيغية.

– في الشوط الأول من التصويت الإيركامي في يناير 2003 صوت 14 عضوا لصالح تيفيناغ، وصوت 13 عضوا لصالح الحرف اللاتيني، وصوت 5 أعضاء لصالح الحرف العربي. أما في الشوط الثاني فقد تشقلب المشهد وتغيرت “القناعات العلمية الأكاديمية” لهؤلاء الأعضاء بشكل فجائي فصوت 24 منهم لصالح تيفيناغ وصوت 8 أعضاء لصالح الحرف اللاتيني ولم يصوت أحد للحرف العربي. وهذا يعني أن 10 أعضاء إيركاميين غيروا أصواتهم في الشوط الثاني بشكل فجائي بدون أي مبرر علمي أو أكاديمي. الأكاديمي النزيه لا يغير قناعاته العلمية الأكاديمية فجأة في بضع دقائق. السياسي هو الذي يفعل ذلك.

– لأن 5 من أعضاء الإيركام صوتوا في الشوط الأول لصالح الحرف العربي ثم ارتدوا فجأة عن “إيمانهم” بالحرف العربي وتحولوا إلى “الإيمان” بحرف تيفيناغ في الشوط الثاني، أي أنهم “قلبوا الفيستة” في الشوط الثاني وتخلوا عن قناعاتهم العلمية والأكاديمية المزعومة. فالهدف من هذه المسرحية كان حرمان الأمازيغية من الحرف اللاتيني. وهذه التشقلبات الإيركامية هي فضيحة في حد ذاتها. إذ كيف يعقل أن “أكاديميا” يصوت في الشوط الأول لصالح تدريس الأمازيغية بالحرف رقم 1 ثم فجأة يغير رأيه “الأكاديمي” في بضع دقائق ويعلن أنه يفضل تدريس الأمازيغية بالحرف رقم 2. عجيبة حقا هذه المعايير الأكاديمية المتشقلبة!

إذن: القضية فيها إن. القضية داخلة فيها السياسة والتليفونات والصفقات والمساومات، علما أن المجلس الإداري للإيركام كان من بين أعضائه المصوتين ممثلون عن وزارة الداخلية ووزارات أخرى.

إذن هذه هي القصة باختصار، حسب المعطيات الإعلامية المتوفرة.

وكما تلاحظون فاللغة الأمازيغية هي ضحية كل هذه الألاعيب السياسية الإسلامية والتعريبية والفرنكوفونية والمخزنية، وهي ضحية سوء التدبير الإيركامي، وهي ضحية تخاذل الحركة الأمازيغية.

وفوق ذلك كله جاء الترسيم المشوه المجمد ذي الدرجة الثانوية السفلية الذي تم رمي اللغة الأمازيغية به في الفصل رقم 5 من دستور 2011. وهذا الترسيم الدستوري الكارثي اكتملت كارثيته مع صدور “القانون التنظيمي” الكارثي الذي وصفه الأستاذ محمد بودهان بأنه: “قانون إعدام ترسيم اللغة الأمازيغية”.

تظافرت وتكالبت كل هذه الكوارث والمصائب على اللغة الأمازيغية.

ثم جاء أنصار الأمازيغية في 2019 لتعمية ما كحلوه و”كفسوه” سابقا، فاستخرجوا وروجوا فتوى عجيبة غريبة مفادها أن اللغة الأمازيغية (طبعا يقصدونها بحرف تيفيناغ وليس بالحرف اللاتيني) غير قادرة وغير جاهزة لتدريس العلوم وأنه يجب أن تتم فرنسة التعليم المغربي عبر العقود القادمة، أي: الفرنسة الأبدية!

ولاحظنا كيف أن الأستاذ أحمد عصيد وأنصاره روجوا في عام 2019 فتوى مفادها أن العربية الفصحى والأمازيغية غير قادرتين على تدريس المواد المدرسية العلمية وأنه لذلك تجب فرنسة التعليم!

بدل أن يدافعوا عن تمزيغ التعليم، أصبح أنصار الأمازيغية في 2019 يدافعون عن فرنسة التعليم!

إذا كانت العربية الفصحى محظوظة بالمغرب نظرا إلى أن أنصارها الإسلاميين والتعريبيين اليساريين والاشتراكيين والشيوعيين والبعثيين أوفياء لها ويدافعون عن التعريب ليل نهار، فإن قدر اللغة الأمازيغية المنحوس هو أنها ابتليت بـ”أنصار أمازيغ” يقدسون تيفيناغ ويرفضون تمزيغ التعليم ويروجون للفرنسة.

هذه هي الورطة المركبة المعقدة التي تم إسقاط اللغة الأمازيغية فيها بتواطؤ عجيب بين أهلها وأعدائها.

الخطوة الأولى لإخراج اللغة الأمازيغية من هذه الورطة الفادحة هي أن نهدم الأكذوبة القائلة بأن اللغة الأمازيغية Tutlayt Tamaziɣt عاجزة وغير قادرة وغير مؤهلة لتدريس المواد العلمية الآن.

اللغة الأمازيغية قادرة الآن على تدريس مادة الفيزياء للتلاميذ المغاربة لأن الأمازيغية تملك ثروة ضخمة من المصطلحات القاموسية والإمكانيات التعبيرية تجعلها أداة فعالة لشرح العلوم وتبسيطها للتلميذ المغربي.

1) مفاهيم فيزيائية أساسية بالأمازيغية:

الفيزياء = tasengama أو tagamassna

فيزيائي (شيء متعلق بالفيزياء) = agamassnan

عالِم فيزياء (فيزيسيست) = agamassan

الطبيعة = agama أو tamust أو tumast

العالَم / الدنيا = amaḍal

العالَم الطبيعي = Amaḍal agaman

المادة = tanga أو tamatta

مادي (شيء متعلق بالمادة) = angan

مضاد المادة (أنتاي ماتر) = mgal-tanga

الجُسَيْم (پارتيكل) = tazelɣa

الجُسَيْمات (پارتيكلز) = tizelɣiwin

الفراغ = toṛawt أو turawt

فارغ = ayyaṛ أو ayyar

الفضاء = asayrur

فضائي = asayruran

الوقت / الزمن = akud أو azemz

المكان = ansa أو adeg أو adɣar

الزمكان (الزمان والمكان معا) = ansakud

الفضاء والزمن (سپيس – تايم) = asayrur-akud

الذرّة (أتوم) = abelkim أو abilkem أو tassuyt

العدد الذري (أتوميك نامبر) = Oṭṭon abelkiman

النواة = aɣermi أو aɣyay أو aqqa

الجزيئة (موليكول) = tanectiwt أو tafult أو tabzizt أو assuy

الجزيئات (موليكولز) = tinectiwin أو tifulin أو tibzizin أو assuyen

الإنتروبيا (التفسخ) = antuter أو almummey

القانون الفيزيائي = Asaḍof agamssnan

الحركة = amussu أو tamussut

السكون / الاستقرار = addki أو tareggagt أو azeggu

الحرارة = tirɣi أو tuksi

الشغل = tawuri أو amahil أو amuzel

القدرة = tazmert أو taẓḍart أو tizemmar

القوة = adwas

الطاقة = taẓeṭṭart

الكهرباء = amiḍag أو amiḍak أو tanessasamt

الاحتكاك / التلامس = amyaḍas أو ammekmaz أو ammecmaz

التصادم = amneggas أو amyaggar

الطاقة الحركية = Taẓeṭṭart tamussuyant

الطاقة الحرارية = Taẓeṭṭart tirɣiyant

الطاقة النووية = Taẓeṭṭart taɣermiyant

درجة الحرارة = Tafesna en tirɣi أو Tafesna en tuksi

الجاذبية / الثقالة = aẓẓog أو tiẓẓayt

موجات الجاذبية = Tayyuɣin en waẓẓog

الكتلة = abeddur أو alebbiẓ أو alebbiḍ

الوزن / الثقل = taẓḍit

ثقيل = amaẓḍay

الماء الثقيل = Aman imaẓḍayen

السرعة = tifessi أو tafessi أو arured أو aṛmoḍ

التسارع = ackaḍ

الضوء = tafawt أو tifawt أو asidd أو afa

مضيء (يصدر عنه الضوء) = amaffaw

سرعة الضوء = Tifessi en tfawt

السنة الضوئية = Aseggʷas en tfawt

النسبية (ريلاتيڤيتي) = Timmasseɣt أو Timmaseɣt

ميكانيكا الكم (كوانتوم ميكانيكس) = Tamikanika en wanect

الثابت (كونستانت) = amantam أو timezgit

المتغير = amenfal أو ameskil

التغير / التبدل = tanfalt أو ammeskel

النظام / الانتظام = udus أو amdaddas

الفوضى = ametruy

القصور الذاتي / العطالة / الخمول = almay

2) مفاهيم كيميائية بالأمازيغية:

الكيمياء = takrura

كيميائي (شيء متعلق بالكيمياء) = akruran

التفاعل الكيميائي = Amyagga akruran

الاحتراق = akmaḍ أو acmaḍ

الحرق (احتراق موضعي) = akemmoḍ أو acemmoḍ

الحرق / الإحراق = asekmeḍ أو asecmeḍ

الانفجار = aḍoqqez أو aṭiqqes أو anfag أو abbiẓẓey

التجمد = agras أو ajras أو aǧras أو akussem

التبخر = asmar أو asmur أو asruggu أو asriggʷi

التسامي / التصعد (تحول مادة صلبة إلى غاز) = ajagal أو asuyella

الذوبان / الانصهار = afsay

الماء / المياه = aman

البخار / الأبخرة = iriwan أو iriggʷan

الثلج = adfel أو adfeř

الجليد = agris أو ajris أو aǧris

الدخان = aggu أو awwu

التفاعل (رياكشن) = amyagga

تفاعلي = amyaggan

المفاعل (رياكتور) = anemyagga

المفاعل النووي = Anemyagga aɣermiyan

الانشطار النووي = Afrukkey aɣermiyan

الاندماج النووي = Amyadaf aɣermiyan

الفيزياء النووية = Tagamassna taɣermiyant

التفكك = taraya أو aray

التحلل / الانحلال = anefsusey أو arag

الشعاع = azenẓar أو aqqar

الإشعاع = azenẓer أو tizzenẓert

مشعّ (يصدر عنه إشعاع) = amezzenẓer

الاضمحلال الإشعاعي / التلاشي الإشعاعي = Alakay azenẓaran

نصف الحياة (هالف لايف) = Azyen-tudert

النظير / المثيل (أيسوتوپ) = tulut

الكتلة الحرجة (كريتيكال ماس) = Abeddur ukmir

التخصيب = aseblulles

اليورانيوم المخصب = Uranyum ablallas

3) أسماء بعض المعادن بالأمازيغية:

المعدن = amɣiz أو amɣez

المعادن = imɣizen أو imɣaz

الفلز (ميتال) = aẓabẓab

الفلزات (ميتالز) = iẓabẓaben

الحديد = uzzal أو uzzař

الصلب / الفولاذ = Aɣar أو Uzzal yeswan

النحاس = aḍaroɣ أو anas أو tanɣult

الذهب = ureɣ أو oṛeɣ

الفضة = aẓref

الألماس / الماس / الديامانت = tufaman

البرونز (خليط من النحاس والقصدير) = azalaɣ

القصدير = azallun أو ahallun

الرصاص = aldun

الزئبق (ميركوري) = azwaq أو azzwaq

الزرنيخ (أرسينيك) = ihijj أو ihiǧǧ

الفحم = tirgin أو aẓoẓim أو irrig

الكبريت = awḍis

الجدول الدوري الكيميائي = Tafelwit tawalant takrurant

4) علم الكون (كوسمولوجي) والكواكب والنجوم بالأمازيغية:

الكون = ameɣrad أو taduyt

الأكوان = imeɣraden أو tiduyin

كوني (شيء متعلق بالكون) = ameɣradan

كونية (مسألة متعلقة بالكون) = tameɣradant

الكونية / أن يكون الشيء كونيا (يونيڤيرساليتي) = tameɣrada

الكل / المجموع (كل شيء / مجموع كل شيء) = aɣrud

الوجود / الكينونة = talla أو tillit أو tilawt

اللاوجود (انعدام الوجود) = tartilawt أو tartalla

لا وجود له = war talla

لا وجود لها = tar talla

الموجود / الكائن = imilli

الموجودة / الكائنة = timillit

العدم / الانعدام = alobbeḍ أو aluyeɣ

الغياب = iba أو tibawt

الصفر (زيرو) = amya أو inini

اللانهاية (إينفينيتي) = iɣezwer

النهاية = taggara

البداية / البدء = asenti أو anetti

تعدد الأكوان (مولتاي ڤرس) = Agut-meɣrad أو Mennaw-meɣrad

الكون الموازي = Ameɣrad anemsadaɣ

عِلم الكون (كوسمولوجي) = Tameɣradussna

النموذج الكوسمولوجي = Amudem ameɣradussnan

الفيزياء الفلكية / فيزياء النجوم (أستروفيزيكس) = Titrigamassna

عِلم الفَلَك / عِلم النجوم (أسترونومي) = Titrissna أو Tasnitrit

الفَلَك / مدار النجوم = aẓyar

المجرة (گالاكسي) = amahellaw أو amazellaw

السديم (سحابة غازات) (نيبيولا) = iwiẓ

النجم = itri أو atri

الشمس = tafuyt أو tafuct أو tafukt

النظام الشمسي = Anagraw afuyan

النظام النجمي = Anagraw itriyan

النجم النابض (پولسار) = Itri amantag أو Atri amankal

العملاق الأحمر = Anbul azeggʷaɣ أو Agerzu azeggʷaɣ

القزم الأبيض = Agezzaylu amellal أو Agezzaylu umlil

المستعر الأعظم (سوپرنوڤا) = Aber-messi أو Aber-irgis

الثقب الأسود = Abgay abercan أو Axbuc abercan

الكوكب = amtiweg

القمر = ayur أو ayyur أو agur أو aggur

التابع (ساتلايت) = ameḍfar

الكويكب (أستيرويْد) = tamtiwegt

الكوكب القزم = Amtiweg agezzaylu

المذنّب (كوميت) = taseṛṛiḍt أو asmil

الشهاب (حجر ملتهب ساقط من الفضاء) = tazrayyat

الانفجار الكبير = Aḍoqqez Ameqqṛan

المادة المظلمة = Tanga tamsullest

الطاقة المظلمة = Taẓeṭṭart tamsullest

الأشعة الكونية = Izenẓaren imeɣradanen

مستقبل الكون = Adimal en umeɣrad

5) المراجع المعجمية الأمازيغية:

– المعجم العربي الأمازيغي، 3 مجلدات، تأليف: محمد شفيق. الرباط، 1990، 1996، 2000.

– Amawal amatu n tfizikt tatrart القاموس العام للفيزياء الحديثة: فرنسي – أمازيغي قبايلي، تأليف: Dahmane Mazed، عام 2003.

– Dictionnaire d’électrotechnique: Français – Tamazight قاموس الهندسة الكهربائية: فرنسي – أمازيغي، تأليف: Mohand Mahrazi، عام 2011، منشورات HCA، الجزائر.

– Amawal n Tusnakt قاموس الرياضيات: أمازيغي – فرنسي، مجلة Tafsut الأمازيغية العلمية، منشورة في Tizi Wezzu، الجزائر، 1984.

tussna-tamazight@outlook.com

مبارك بلقاسم

شاهد أيضاً

الخذلان الأبدي لليسار المغربي (1/2)

استضافة إحدى فصائل اليسار المغربي لما يُسمّى “الجبهة العربية التقدّمية” لعقد مؤتمرها الأول بطنجة أيام ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *