ملتقى إمنتانوت للفن والإبداع يحتفي بالتراث الأمازيغي

عاشت مدينة إمنتانوت التابعة لإقليم شيشاوة في الفترة ما بين 16 و19 يناير الجاري، على إيقاع عدد من الأنشطة الفنية والثقافية التي تروم الاحتفاء بفرادة وغنى التراث الأمازيغي.

  وناقش ثلة من الباحثين والفنانين والمثقفين خلال ملتقى إمنتانوت للفن والإبداع والتراث الذي نظمته جمعية إمنتانوت للحوار الثقافي الفني  تحت شعار “الحوار الثقافي الفني جذوة التنمية”، مختلف القضايا ذات الصلة بحماية هذا التراث ونقله للأجيال الصاعدة.

وتروم هذه التظاهرة الثقافية، المنظمة بشراكة مع مجلس جهة مراكش-آسفي، المساهمة في حركة تدوين التراث الثقافي والفني الأمازيغي، وملامسة وضعية الغناء والموسيقى الأمازيغية بإمنتانوت، وإعمال الجهود الفكرية، فردية كانت أو جماعية، من طرف كل الفاعلين في هذا المجال، من باحثين وإعلاميين ومبدعين وممارسين ومهنيين ومجتمع مدني.

وشكل هذا الموعد الثقافي فرصة للوقوف عند السياق الاقتصادي والاجتماعي والثقافي لظهور المجموعات الغنائية بإمنتانوت ورصد تجاربها، وكذا التساؤل عن القيمة المضافة لهذه المجموعات في المشهد الغنائي المحلي، سواء على مستوى الكلمات أو الغناء أو الألحان أو الموسيقى.

وتضمن برنامج الملتقى تنظيم ندوتين حول “الشعر الأمازيغي بين الرواية الشفوية ومقتضيات التدوين” و”المجموعات الغنائية بإمنتانوت .. السياق، النشأة والمسار”، إلى جانب ورشة للفن التشكيلي وفقرات فنية موسيقية.

ويمثل الملتقى، وفقا للمنظمين، خطوة أولى نحو إرساء البحث في الأدب والثقافة الأمازيغيين على أساس أكثر أمانة وأكثر حرصا على الدقة والموضوعية، ولتوجيهه للاستفادة من المنهج العلمي والأخذ بآلياته وطرقه وإبعاده عن الارتجال والعشوائية.

شاهد أيضاً

“المدن الأمازيغية” بليبيا تُشكل غرفة عمليات عسكرية وتنظيم مشترك للتواصل

قرر ملتقى المدن الأمازيغية، أمس السبت 22 فبراير الجاري، تشكيل غرفة عمليات عسكرية يتم تحريكها ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *