أخبار عاجلة

عن تصميم “لوكو” مدينة اكادير الجديد

رشيد الحاحي
رشيد الحاحي

في مجال فن تصميم التواصل Design de communication يتم التمييز بين عدة أنواع من اللوكو تيب Logotype ، حيث عرف مجال الابتكار والتصميم تطورا كبيرا خلال عشرين سنة الأخيرة، بشكل يساير تحولات وتطورات الوظائف التواصلية والبصرية وحاجيات الشركات والمؤسسات في هدا المجال، كما تأثر التصميم الغرافيكي أيضا بتطورات الحس الابتكاري والخيارات التعبيرية والجمالية التي عرفها مجال الصورة والفنون البصرية خلال السنوات الأخيرة.

ويتم التمييز لدى المتخصصين في المجال بين اللوكو logo والعلامة Insigne، الأول يتكون من النص، تركيب مختصر للحروف أو الاسم، ويخضع لشروط ومعايير تقنية وابتكارية في الصياغة والتركيب والتلوين، والثاني يتشكل من الصورة بمفهومها التشكيلي العام، تشخيصية أو تجريدية…، ويخضع بدوره لقواعد التصميم والاتجاهات الأسلوبية والتعبيرية، في صياغة الهوية البصرية والتعريف بموضوعه وصاحبه حسب اختصاصات الشركات والمؤسسات ونوعية المنتوجات والخدمات والجمهور المستهدف…ويمكن المزج بين النوعين، أي بين النص والصورة، في تصميم واحد وفق نفس الشروط والقواعد والخيارات التصميمية والتواصلية.

وغالبا ما تفضل المؤسسات وبعض الشركات اللوكو على العلامة، ويعتقد أن الأول سهل في التصميم وأكثر تعبيرا بصريا وتأثيرا تواصليا، وهو اعتقاد خاطئ، لأن تحقيق هذه الأهداف يرتبط أساسا بالمستوى الابتكاري في التصميم والانجاز، ويمكن أن تحقق الصورة ذلك أفضل من تركيب نصي، كما أنه لتصميم اللوكو لا يكفي تركيب الحروف بل الأمر يتطلب دراية كبيرة بمجال التيبوغرافيا، وقواعد وتقنيات صياغة وتركيب الخطوط والأشكال والألوان والدلالات والايحاءات البصرية في مجال التواصل والتأثير والتثبيت…

لهذا، فمجال التيبوغرافيا La typographie يتطور باستمرار، والتركيبات الثابتة صارت متجاوزة فنيا وتواصليا، والخيارات المعاصرة في تصميم اللوكو تعتمد التركيبات الحركية والشاعرية ، Lyrique والتوازن بين المساحات الفارغة والمليئة، وتوظيف الخطوط والحروف بأشكال مبتكرة وجمالية، والبساطة والتركيز والتوجيه البصري في الصياغة والتواصل…

وتجدر الإشارة أن جل المؤسسات في المغرب، خاصة الجماعات الترابية، تعاني إشكال حسن اختيار هوياتها البصرية والتواصلية، والعديد من التصاميم والحوامل البصرية والالكترونية والدفاتر الغرافيكة التي تعتمدها، هي فقيرة وضعيفة جدا من حيث جودة الابتكار والتواصل، في حين يلاحظ تقدم مهم بالنسبة للشركات والمقاولات في هذا المجال الذي يعتبر في الوقت الراهن من أهم مرتكزات مجال التواصل والفعالية المهنية والعصرنة .

انطلاقا من هده التوضيحات العلمية والفنية في مجال فن التصميم، يتضح أن نموذج اللوكو الذي صممته إحدى الشركات ليعتمد هوية بصرية لمدينة أكادير، والميثاق الغرافيكي La charte graphiqueالذي أعدته أيضا، هو اقتراح ردئ، تنعدم فيه الشروط والمواصفات التقنية والابتكارية والتواصلية الأولية التي تعتمد في فن التصميم، مما يتطلب عدم الموافقة عليه وفتح المجال، إن كان تغيير اللوكو الحالي ضروريا، لتنافس الابتكارات والمقترحات الغرافيكية بين الفنانين المصممين، وتشكيل لجنة من متخصصين تعد دفتر تحملات المشروع وتقوم بالانتقاء والاختيار وفق ضوابط الجودة في مجال فن التصميم والتواصل والالمام اللغوي والثقافي بالمجال الترابي المعني بهذا التصميم.

وشخصيا تفاجأت أن يكون هذا المقترح من تصميم الفنان محمد المليحي، لأنه يحمل مواصفات التصميم الرديئ، وبغض النظر عن مكانة ومسار سي محمد المليحي في تاريخ الفن التشكيلي المعاصر في المغرب، فإن التصميم المقدم غير موفق من الجانب الابتكاري والتواصلي وكذا الدلالي والثقافي، وهذه أكبر عيوبه:
تصميم تقليدي في اختيار نوعية اللوكو باعتماد الكتابة بدل الصورة، وهذا متجاوز في مجال التصميم المعاصر.

تصميم “تقيل” بصريا لم يراع التوازن بين الفارغ والمليئ، واعتمد خطا هندسيا جافا وليس كوفيا، وتركيب الأشكال، الحروف والدائرة والأمواج، تركيب ستاتيكي وضعيف وتبدو ملفقة نتيجة عدم الاشتغال عليها ابتكاريا وتناغميا.

شكل المثلث الإطار وبنية المكونات الهندسية تمت بطريقة تقليدية وكأنها أنجزت بالمسطرة وقلم الرصاص، ولم توظف امكانيات الرسم والتخطيط والابتكار التي توفرها الوسائل التكنولوجية والبرانم الحديثة الخاصة بمجال فن تصميم التواصل
ليس الإشكال في نوعية الأشكال وأصولها، بل في طريقة بنائها وتركيبها ومعالجة التصميم، حيث لا يسمح التصميم بأية إيحاءات دلالية وفنية كما تذهب إلى ذلك الشركة المصممة، ولا تحيل من حيث صياغة الخطاب البصري، على مستوى التصميم والقيمة الغرافيكية وطريقة الابتكار، عل الفنون الأمازيغية والعمران التاريخي وخصوصيات منطقة سوس.

والعديد من المدن في العالم تعتمد تميزها العمراني أو الثقافي كمنطلق لتحديد هويتها البصرية وميثاقها الغرافيكي، واسم “أكادير” في حذ ذاته، كتراث عمراني وثقافي واقتصادي مغربي متأصل، كاف كمنطلق لعمل بصري خلاق.

الخلاصة أن التصميم المقترح تقليدي في ابتكاره الغرافيكي، ولا يحمل مواصفات الديزاين المعاصر، ضعيف ابداعيا وتواصليا وثقافيا، وأكادير، مدينة الانبعاث وإحدى وجوه المغرب المعاصر، وفي إطار مشروع تهيئتها الحضرية، تستحق هوية بصرية تواصلية أفضل بكثير.

شاهد أيضاً

موريف يكتب: دّا أحمد الدغرني كما عرفته وعاشرته طيلة عِقدين من الزمن

انتقل الأستاذ والمناضل السياسي الأمازيغي أحمد الدغرني إلى دار الخلد زوال يوم الإثنين 06 كطوبر ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *