أخبار عاجلة

عبر الإنترنيت.. بودرا يترأس اجتماعا دولياً حول تجارب مختلف مدن العالم في مواجهة جائحة فيروس كورونا (كوفيد 19)

شكل موضوع تجارب مختلف مدن العالم في مواجهة جائحة فيروس كورونا (كوفيد 19) محور اجتماع عن بعد لمجلس رئاسة منظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة ترأسه، يوم أول أمس الإثنين انطلاقا من الحسيمة، محمد بودرا رئيس المنظمة ورئيس المجلس الجماعي للحسيمة.

وانعقد هذا الاجتماع بالاستعانة بتقنيات التواصل الحديثة بمشاركة 23 عضوا من أعضاء مجلس رئاسة المنظمة يتوزعون على قارات العالم الخمس.

وأوضح  بودرا، وهو أيضا رئيس جمعية رؤساء مجالس الجماعات بالمغرب، في تصريح هاتفي لوكالة المغرب الرسمية للأنباء، أن الاجتماع الذي انعقد في ظل الظروف الاستثنائية التي يعيشها العالم بأسره بسبب جائحة كورنا سلط الضوء على التجربة الخاصة بكل مدن العالم في مواجهة هذا الوباء والحلول التي ابتكرتها كل مدينة على حدة من أجل التصدي لانتشار الفيروس.

وأشاد في السياق ذاته بالجهود الكبيرة التي اتخذها المغرب للتصدي للفيروس حيث كان سباقا لاتخاذ مجموعة من الإجراءات الاحترازية التي مكنت من الحد من انتشاره الوباء وتفادي تسجيل العديد من حالات الوفاة، خلافا لبعض الدول التي تأخرت في اعتماد هذه الإجراءات.

من جهتهم، أكد باقي المتدخلين، الذين يشغلون مناصب عمداء مدن أوروبية وأسيوية وإفريقية ومن أمريكا اللاتينية، عن تضامنهم مع المدن الأكثر تضررا من الفيروس عبر العالم، مؤكدين على ضرورة بذل المزيد من الجهود في هذه الظرفية الاستثنائية من أجل تجاوز هذه المحنة التي يمر بها العالم.

وسجل المتدخلون أن الوباء أثر بشكل كبير على الاقتصادات المحلية، خصوصا بدول أمريكا الجنوبية وإفريقيا وآسيا، مما يستدعي وضع خطط عمل عاجلة بتنسيق مع حكومات المركز والمؤسسات والمنظمات الدولية من أجل توفير الدعم اللازم لإنقاذ المقاولات الصغرى والمتوسطة المتضررة.

وانبثقت عن الاجتماع جملة من التوصيات الهامة، من بينها على الخصوص تعزيز التعاون والتضامن بين المدن وضرورة إيلاء المزيد من الأهمية للبحث العلمي، ودعم قطاع الصحة ومساعدة الفئات الهشة للمجتمع التي تعاني في هذه الظروف القاسية، لاسيما فئة المهاجرين.

شاهد أيضاً

سفير جمهورية ألمانيا الاتحادية بالمغرب يستقبل وفدا أمازيغيا

رداً على المراسلات الموجهة إلى وزير الخارجية الاتحادي لجمهورية ألمانيا الاتحادية السيد هيكو ماس نيابة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *