سلطات الرباط تمنع الأساتذة حاملي الشهادات من المبيت أمام البرلمان

تدخلت السلطات الأمنية بمدينة الرباط، ليلة الثلاثاء/الأربعاء، 10/11 دجنبر الجاري، لمنع التنسيقية الوطنية لموظفي التربية الوطنية حاملي الشهادات، من المبيت الليلي في الساحة المقابلة للبرلمان.

وتدخلت القوات العمومية لتفريق الأساتذة المعتصمين، ممّا أدى إلى إصابات في صفوف عدد منهم.

وحسب عدد من الأساتذة المشاركين في الاحتجاجات المستمرة بالرباط، من أجل “تمكين جميع حاملي الشهادات من الحق في الترقية وتغيير الإطار”، فقد تسبب التدخل الأمني “العنيف” في إصابات متفاوتة في صفوف الأساتذة حاملي الشهادات العليا.

وقرّر الأساتذة المحتجون، المبيت في الساحة المقابلة لمقر البرلمان، كخطوة تصعيدية في سبيل الدفاع عن مطالبهم “العادلة والمشروعة”.

ونظم أساتذة التنسيقية الوطنية لموظفي التربية الوطنية حاملي الشهادات، أول أمس الاثنين، مسيرة احتجاجية بأقدام حافية، انطلقت من أمام البرلمان تجاه مقر وزارة التربية الوطنية، مرددين شعارات تطالب بالحق في الترقية وتغير الإطار والاستجابة لمطالبهم.

شاهد أيضاً

ضرورة الانخراط في -السياسة الصغرى- لخدمة الأمازيغية

في المقال السابق بعنوان: “هل التخلّي عن مخزنة الأمازيغية هو عودة إلى سياسة إقصائها؟”، انتهينا ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *