رسميا.. الإذاعة الأمازيغية تنتقل إلى البث المستمر 24/24 ساعة

من المرتقب أن تشرع الإذاعة الأمازيغية، ابتداء من منتصف ليلة الثلاثاء/ الأربعاء 14 يونيو الجاري، في تمديد فترات بث برامجها إلى 24 ساعة متواصلة.

وتستعد الإذاعة الأمازيغية في هذه الأثناء لبث برامجها الإذاعية خلال الفترة المقبلة لمدة 24 ساعة، بعدما كان يقتصر البث بها على 16 ساعة فقط، إذ كانت تفتتح إرسالها مع الثامنة صباحا ويتواصل إلى غاية منتصف الليل.

وتتضمن شبكة برامج الإذاعة الأمازيغية جملة من البرامج الإذاعية المتنوعة في شتى المجالات، ذات الطابع السياسي والاجتماعي والفني والثقافي والرياضي والخدماتي والديني، إلى جانب برامج خاصة من بينها سهرات تكريمية لعدد من رواد الأغنية الأمازيغية، إضافة إلى حصص ترفيهية وتنشيطية تتفاعل مع المستمعين باعتماد أساليب حديثة عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي وما توفره من إمكانيات تكنولوجية متاحة، معتمدة في ذلك بالدرجة الأولى مبدأ الخدمة العمومية.

وتأتي زيادة ساعات بث الإذاعة في إطار تطبيق دفتر التحملات وتلبية لطلبات المستمعين الناطقين باللغة الأمازيغية بتعابيرها الثلاثة الشمال، الوسط والجنوب، إلى جانب الرفع من نسبة الاستماع خاصة الفترة الصباحية، التي تحقق غالبا نسبة 50 في المائة حسب تقارير نسب الاستماع.

وتخصص الشبكة البرامجية الجديدة للإذاعة الأمازيغية ثلاث ساعات من البث المباشر خلال الفترة الصباحية من السادسة إلى التاسعة صباحا للتواصل المباشر مع المستمعين لمناقشة مواضيع الساعة، وآخر مستجدات الساحة الوطنية والدولية، إضافة إلى حصة غنائية متنوعة ومتواصلة تمتد من منتصف الليل إلى الثالثة فجرا، تليها ورقات ثقافية وحصة دينية وروحانية، فيما تبقى الحصص المخصصة لكل تعبير من التعابير الأمازيغية على حالها، ابتداءا من الساعة التاسعة صباحا وحتى منتصف الليل.

هذا ويأمل المسؤولون على الإذاعة الأمازيغية إلى الرفع من نسبة الاستماع إليها، بعدما سجلت خلال السنوات الماضية ارتفاعا ملحوظا في مؤشر احتساب نسب الاستماع للإذاعات المغربية.

وجدير بالذكر أن تاريخ بداية البرامج الأمازيغية يعود إلى سنة 1938، إذ كانت البداية ببث برامج بالأمازيغية لا تتجاوز آنذاك عشر دقائق بتعبير “تشلحيت” (جنوب المغرب)، ثم ستخصص عشر دقائق إضافية عام 1952 لتعبير “تمازيغت” (الوسط)، وفي سنة 1955 ستخصص عشر دقائق أخرى لتعبير “تاريفيت” (الشمال)، واستمرت كذلك حتى سنة 1974 حيث سيرتفع حجم البث الأمازيغي إلى اثنتي عشرة ساعة بمعدل أربع ساعات يوميا لكل تعبير، ابتداءا من  من الساعة 12 ظهرا إلى غاية منتصف الليل.

وابتداء من يوم 15 نونبر 2005، شرعت الإذاعة الأمازيغية، في إطار الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، في تمديد فترات بث برامجها، إلى 16 ساعة، تبدأ من الثامنة صباحا إلى غاية منتصف الليل، وبذلك أصبح لكل من التعبيرات الأمازيغية الثلاث خمس ساعات من الإرسال يوميا، إضافة إلى فترة صباحية مشتركة.

كمال الوسطاني

شاهد أيضاً

ترجمة “رواية “جيرترود ” إلى اللغة الأمازيغية

يُنتَظَر أن تصدر رواية ” جيرترود” في ترجمة من العربية إلى الأمازيغية، وذلك ضمن منشورات ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *