المعهد يحتفي بالذكرى الثامنة عشرة لخطاب أجدير  ويوزع جوائز الثقافة الأمازيغية

افتتح المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية  يوم امس الاثنين 14 اكتوبر احتفالية تخليدا الذكرى الثامنة عشرة للخطاب الملكي السامي بأجدير تحت شعار “الوحدة والتنوع الثقافي في ضوء المقتضيات الدستورية”، بتنظيم الأبواب المفتوحة والتي تشمل معارض فنية، وثقافية، ولقاءات ع الطلبة والباحثين وتلاميذ المدارس والتي ستستمر إلى غاية الجمعة 18 اكتوبر 2019.

وفي سياق الاحتفاء بهذه الذكرى ينظم المعهد الملكي مائدة مستديرة يوم الخميس 17 اكتوبر الحالي  حول موضوع: “القوانين التنظيمية: النهوض بالتنوع الثقافي واللغوي وتنمية اللغتين الرسميتين”، وتتمحور اشغالها حول مكانة المعهد الملكي للثقافة المازيغية ومهامه في اطار هيكلة المجلس الوطني للغات والثقافة المغربية، وكذا حول سيرورة الإعمال الفعلي للطابع  الرسمي للأمازيغية، وما يتطلبه ذلك من تدابير وطرائق بغاية إدماجها في التعليم والإعلام وفي المجالات ذات الأولوية في الحياة العامة، من اجل تمكينها من القيام بوظائفها بصفتها لغة رسمية إلى جانب العربية.

وما يميز هذا المناسبة مراسيم توزيع جائزة الثقافة الأمازيغية برسم سنة 2018، بمختلف أصنافها، والتي دأب المعهد على رصدها لتكريم أجود الأعمال والمنجزات العلمية والأدبية والفنية وذلك يوم الخميس 17 اكتوبر الجاري على الساعة العاشرة صباحا بمقر المعهد.

وستختتم الدورة بسهرة فنية  بالمسرح الوطني محمد الخامس بمشاركة اسماء حمزاوي وبنات تمبوكتو، عمر الكدالي، مجموعة إبن اومازيغ، تاباعمرانت والحسنية ومجموعتها.

ر.إمرزيك     

     

شاهد أيضاً

تجديد الخطاب الريفي

بعد مرور ثلاث سنوات على طحن الشهيد محسن فكري وانطلاق شرارة حراك الريف، وما تداعى ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *