الجزائر.. فتح 5 أقسام جديدة لتعليم الأمازيغية بوهران

شهد الدخول المدرسي الجديد في ولاية وهران، الجزائر، افتتاح خمسة أقسام لتدريس اللغة الأمازيغية، ستضاف إلى مجموعة الأقسام التي فتحت خلال السنوات الأخيرة لتدريس هذه اللغة، مقابل افتتاح ستة أقسام لتعليم الأمازيغية في فصول محو الأمية.

وقالت مصالح مديرية التربية بولاية وهران، حسب “المساء الجزائرية” إن افتتاح الأقسام الخمسة الجديدة جاء ضمن البرنامج المسطر من طرف الوزارة، بالتنسيق مع المحافظة السامية للغة الأمازيغية، والتعاون التام مع جمعية ”نوميديا” الثقافية التي تقدم الكثير للغة الأمازيغية على مستوى ولاية وهران.

وشهدت ولاية وهران إلى غاية نهاية الموسم الدراسي الماضي، فتح 12 قسما لتدريس اللغة الأمازيغية، موزعة على 11 قسما في الطور الابتدائي، وقسم واحد في الطور المتوسط بتعداد قدر بـ330 تلميذا وتلميذة، وتأطير 13 معلما وأستاذا في اللغة الأمازيغية.

وصرح رئيس جمعية ”نوميديا” سعيد زعموش لـ« المساء”، أن طلبا رسميا كان قد وجه لمصالح مديرية التربية لولاية وهران، للرفع من المناصب المالية لصالح توظيف خريجي اللغة الأمازيغية، موضحا أن بعض الولايات تمكنت من توظيف 30 معلما، في وقت اقتصر التوظيف في الموسم الدراسي المنصرم على 13 منصبا، في حين تؤكد مديرية التربية التوجه نحو العمل ضمن البرنامج، حسب الإمكانيات المتوفرة والتوسع نحو باقي بلديات الولاية.

وكشف سعيد زعموش، رئيس الجمعية الثقافية الأمازيغية ”نوميديا”، عن إطلاق أول مشروع لتعليم اللغة الأمازيغية عن طريق وسائط الإعلام والاتصال والتكنولوجيات الحديثة، وهو المشروع الذي جسد على أرض الميدان بدعم من وزارة الثقافة والاتحاد الأوربي، في إطار المشاريع المدعمة سنويا من طرف الهيئة الأوروبية.

وأكد سعيد زعموش لـ”المساء” أن الدعم المالي الذي تلقته الجمعية، جسد ميدانيا من خلال المشروع الذي يعد هاما لتعليم اللغة الأمازيغية بطرق علمية مدروسة، تعتمد على الصور المتحركة والصور والألوان، وهي طريقة معمول بها في تدريس اللغات، مما يجعلها فعالة في توصيل الرسالة وتعليم اللغة. كما كشف المتحدث عن فتح 6 أقسام لتعليم اللغة الأمازيغية عبر مراكز محو الأمية، في انتظار فتح 14 قسما، ليرتفع العدد إلى 20 قسما لمحو الأمية في مجال تعليم اللغة الأمازيغية، خاصة بعد تسجيل رغبة كبيرة من المواطنين للتسجيل وتعلم اللغة الأمازيغية.

شاهد أيضاً

مكناس. أساتذة ومهتمون يُناقشون “إكراهات” تدريس الأمازيغية

أجمع عدد من الأساتذة والمهتمين على أنّ ملف تدريس الأمازيغية بالمغرب، يعيش مشاكل كثيرة و”ضبابية” ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *