أخبار عاجلة

“التضامن العالمي” ضروري لإيجاد لقاح لكوفيد-19 بأسعار معقولة ويكون متاحا للجميع

في خضم السباق لإنهاء جائحة الفيروس التاجي، ذكّر الأمين العام للأمم المتحدة مؤتمرا طبيا افتراضيا يوم الخميس بأن “اللقاح في حد ذاته لا يكفي”.

“نحن بحاجة إلى تضامن عالمي لضمان وصول كل شخص، في كل مكان” إلى اللقاح، كما قال الأمين العام أنطونيو غوتيريش في رسالة مسجلة عبر الفيديو إلى قمة التحالف الدولي للقاحات أو ما يُعرف بـ “غافي” التي عقدت لإيجاد وتمويل حلول جماعية للقاحات المتعلقة بكوفيد-19 وتعزيز التزامات وموارد التحصين الروتينية للأمراض الأخرى التي يمكن الوقاية منها. حسب ما أوردته أنباء الأمم المتحدة.

وقد أعلن التحالف الدولي للقاحات “غافي” في تغريدة على توتير جمع 8.8 مليار دولار خلال هذه القمة التي استضافتها المملكة المتحدة يوم الخميس، افتراضيا، بمشاركة عشرات الدول والمنظمات لتمويل لقاحات للأمراض المعدية والأمراض التي يمكن الوقاية منها.

ويتجاوز هذا المبلغ الذي قدمته أكثر من 50 دولة ومنظمة ما كان متوقعا، إذ كان الهدف المبدئي جمع 7.4 مليار دولار.

وتنعقد قمة اللقاح الدولية في الوقت الذي يتصدى فيه العالم لمرض كـوفيد-19 ويبحث عن طرق لتطوير لقاح وعلاج للعدوى.

“معجزة تنقذ الحياة”

وأشار الأمين العام إلى أن هذا الفيروس يشكل أكبر أزمة صحية عامة للجيل لاسيّما أنه لا يوجد لقاح حتى الآن.

ووصف الأمين العام اللقاحات “بمعجزة منقذة للحياة” وبأن التطعيم هو أهم تدخل للصحة العامة في التاريخ، ينقذ عشرات الملايين من الأرواح سنويا، ويقضي على الأمراض مثل الجدري ويمنع تفشي الأمراض مثل الحصبة والحصبة الألمانية والكزاز (التيتانوس).

نحتاج إلى تضامن دولي لضمان أن كل شخص في كل مكان لديه إمكانية الحصول عليه — الأمين العام

وشدد الأمين العام على أن أي لقاح يكافح كوفيد-19 هو منفعة عامة عالمية، وهو لقاح للشعوب، مشيدا “بالعمل الرائع” الذي يقوم به التحالف الدولي للقاحات (غافي) وشركاؤه في السماح للناس من جميع الأعمار ومستويات الدخل في جميع الدول بالحصول على اللقاحات.

وقال: “تفتخر الأمم المتحدة بأنها جزء من هذا الجهد الرامي للوصول إلى تغطية صحية عالمية”، معربا عن التزام الأمم المتحدة بالمرحلة التالية، “لأنه لا يزال هناك الكثير من العمل للقيام به”.

وفي العالم، هناك 20 مليون طفل يفوتهم التطعيم المتكامل، وطفل واحد من بين كل خمسة لا يتلقى اللقاح على الإطلاق، وتزداد محنتهم أكثر في ظل تفشي جائحة كوفيد-19.

وحذر الأمين العام من توقيف حملات التطعيم، واتساع الفجوات في توصيل اللقاحات على الصعيد العالمي.

ثلاثة التزامات مطلوبة

وناشد الأمين العام للأمم المتحدة تقديم ثلاثة التزامات رئيسية، تبدأ بإيجاد سبل آمنة لمواصلة تقديم التطعيمات، حتى في ظل انتشار فيروس كورونا. وثانيًا، طلب أن تُستخدم شبكات توصيل اللقاحات لتقديم مجموعة من الخدمات الصحية الأولية الأخرى. وأخيرا، دعا للتأكد من وصول لقاح فيروس كورونا عند توفره للجميع.

وقال الأمين العام في ختام كلمته: “لا تعرف الأمراض حدودا، ولهذا السبب فإن تمويل التحالف الدولي للقاحات بالكامل سيكون حاسمًا لضمان استمرارنا في التقدم نحو أهداف التنمية المستدامة”.

شاهد أيضاً

جلسات الحوار الليبي تستأنف الثلاثاء في بوزنيقة والأمم المتحدة تدعم جهود المغرب

من المقرر أن تستأنف يوم غدا الثلاثاء، جلسات الجولة الثانية من الحوار الليبي بمشاركة ممثلين ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *