الإزهار “Alellec” ديوان جديد للشاعر الأمازيغي حكيم الوسطاني

صدر مؤخرا للشاعر الأمازيغي حكيم الوسطاني، ديوان شعري جديد يحمل عنوان “Alellec” (الإزهار)، عن مطبعة الكرامة بمدينة الرباط، في 100 صفحة من الحجم المتوسط، كتبت بالحرف الأمازيغي “تيفيناغ”، إلى جانب الحرف اللاتيني، قام بتدقيق نصوصها الشاعر والباحث الأمازيغي المقيم بالمكسيك، وجد كركار.

الديوان الذي يعد ثالث منشورات جمعية “ثومات” للثقافة والتنمية بأزلاف ـ دريوش، يتضمن تعليقات وشروحا بالعربية عند الاقتضاء، بالإضافة إلى مقدمة من خمس صفحات بقلم الأستاذ الباحث بشعبة الدراسات الأمازيغية بجامعة محمد الأول بوجدة، جمال أبرنوص.

ويضم الديوان بين ثناياه، إضافة إلى المقدمة، 25 قصيدة كتبت بين طنجة والحسيمة والناظور، وغطت الفترة الممتدة من 2014 إلى 2018، وتحمل كل واحدة من هذه القصائد رسالة، وتصبو إلى معالجة قضية من قضايا الإنسانية، خاصة منها ما يتعلق بقضايا التاريخ والثقافة والحب والمرأة.

ولد الشاعر الأمازيغي، حكيم الوسطاني، وترعرع بدوار تجزرين التابع لجماعة أربعاء تاوريرت، إقليم الحسيمة، هذا الدوار الذي يتوسط ثلاث قبائل عظيمة من قبائل الريف: أيت ورياغل، إكزناين و أيت توزين، الشيء الذي خول لشاعرنا رصيدا لغويا من الأهمية بما كان، وفي الثامنة من عمره غادر حكيم الوسطاني دواره الذي حرمه حتى من حقه في التعليم، لينطلق في مدرسة الحياة متنقلا بين قرى وحواضر الريف: إمزورن، قاسيطة، تمسمان والناضور ليستقر به الأمر سنة 1992 ببلدة أزلاف التي شرب فيها من معين الشعر الأمازيغي، والذي جعله فيما بعدُ منبرا للتعبير عن هواجس الإنسان الأمازيغي ومعاناته وآماله وتطلعاته. ولم يكن الشعر صدى صوت الشاعر الوحيد؛ فقد عُرف أيضا بنضالاته ومواقفه الجريئة التي إن دلت على شيء فإنما تدل على وعيه العميق وإحساسه المسؤول بالقضية الأمازيغية بشكل خاص، وبالقضية الإنسانية بشكل عـــام.

صدر للشاعر سنة 2014، عن شركة مطابع الهلال بمدينة وجدة، ديوان شعري بعنوان Ancruf، في 64 صفحة من الحجم المتوسط، 30 منها كتبت بالحرف الأمازيغي “تيفيناغ”، و34 صفحة، مكتوبة بالحرف اللاتيني، ويضم الديوان بين ثناياه، 20 قصيدة إضافة إلى مقدمة من توقيع الباحث في اللغة الأمازيغية أنديش إدير.

أمضال أمازيغ: ابراهيم ملول

شاهد أيضاً

استئناف جلسات الحوار الليبي في المغرب الأحد القادم

قال عضو في المجلس الأعلى للدولة الليبي، أمس الأربعاء، إنه سيتم استئناف جلسات الحوار الليبي ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *