“استئنافية مراكش” تؤيد 15 سنة سجنا نافذا في حق “صدّام” المتورط الرئيسي في اغتيال الطالب الأمازيغي “إزم”

قضت غرفة الجنايات الاستئنافية بمحكمة الاستئناف مراكش، يوم الأربعاء 21 أكتوبر  الجاري، بـ 15 سنة نافذة في حق الطالب الصحراوي “الحسين البشير أمعضور” المتهم الرئيس في جريمة اغتيال الطالب الأمازيغي، عمر خالق المعروف بـ”إزم” والذي تعرض لهجوم غادر أواخر يناير 2016 الماضي، بجامعة القاضي عياض بمراكش، نفذه ما يسمى بفصيل “الطلبة الصحراويين”.

وأيدت استئنافية مراكش الحكم الابتدائي الصادر يوم 26 نونبر 2019، في حق المتهم الرئيسي في الاغتيال الذي طال شهيد الحركة الثقافية الأمازيغية، وأنهت بذلك فصول المحاكمة بعد حوالي 11 شهرا على إدانته ابتدائيا.

وأنهت غرفة الجنايات الاستئنافية بـمراكش، فصول محاكمة “الحسين أمعضور” الملقب بـ”صدّام” والمنتمي لما يسمى بفصيل “الطلبة الصحراويين” الموالي لجبهة “البوليساريو”، والذي كان قد غادر المغرب بطريقة غير قانونية باتجاه اسبانيا، قبل أن تعتقله السلطات الاسبانية بجزر الكناري وتسلمه للسلطات المغربية، شهر يناير من السنة الماضية.

وكان الطالب الانفصالي “الحسين أمعضور” الملقب بـ “صدام” قد غادرَ التراب المغربي بطريقة غير شرعية بعد تورطه في قتل الطالب الأمازيغي عمر خالق الملقب بـ “إزم” إلى جانب “طلبة صحراويين”.

وصدرت في حق “صدَّام” مذكرة بحث على الصعيد الوطني منذ ثلاث سنوات، واُعتقل بعد دخوله إسبانيا بطريقة غير شرعية وسُلّم يوم 17 يناير الماضي إلى السلطات المغربية.

ومباشرة بعد تسليمه للسلطات المغربية، تم تقديمه أمام الوكيل العام للملك بغرفة الجنايات الابتدائية بمراكش، والذي أحاله مباشرة على قاضي التحقيق الذي خلص بعد انتهاء التحقيق الإعدادي إلى إيداعه سجن الأوداية بمراكش، ومتابعته في حالة اعتقال بجناية “القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد”، وتهم جنحية تتعلق بـ”الضرب والجرح وحمل السلاح ..”.

وبعد حوالي ثمانية أشهر من المحاكمة، قضت غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية مراكش، بـ 15 سنة نافذة في حق “صدّام” المتورط الرئيسي في جريمة قتل الطالب الأمازيغي “إزم”. كما أيدت تعويض عائلة الضحية بـ120 ألف درهم لوالديه، و 15 ألف درهم لفائدة كل واحد من أشقائه. وهو الحكم الذي أيدته غرفة الجنايات الاستئنافية يوم أول أمس الأربعاء.

الجدير بالذكر أن غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بمراكش، كانت قد قضت يوم 06 يوليوز 2017، بإدانة ما يسمى “بالطلبة الصحراويين” المتهمين باغتيال الطالب الأمازيغي، عمر خالق “إزم” المنتمي للمكون الطلابي الأمازيغي، مطلع يناير 2016 برحاب جامعة القاضي عياض، بأحكام تراوحت بين 10 و 3 سنوات حبسا نافذاً.

ووزعت غرفة الجنايات بمراكش، 10 سنوات على خمسة متهمين بتهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، فيما وزعت ثلاثة سنوات على 13 معتقلا بتهم تتعلق بالمشاركة في القتل والتحريض على العنف، كما حكمت المحكمة بتعويض والدي الضحية بـ 60 ألف درهم و15 ألف درهم لإخوته.

وفي 10 أبريل 2018، أيدت غرفة الجنايات باستئنافية مراكش الأحكام الابتدائية الصادرة في حق المتهمين الـ18 المنتمين لما يسمى بـ”الطلبة الصحراويين”، والمتورطين في جريمة اغتيال الطالب في صفوف الحركة الثقافية الأمازيغية، “إزم”.

حري بالذكر أن الطالب الأمازيغي عمر خالق “إزم” فرق الحياة بمستشفى ابن طفيل بمراكش، يوم 27 يناير سنة 2016، متأثرا بالإصابات التي تعرض لها على مستوى الرأس وأطراف جسده إثر الهجوم الذي قام به “طلبة محسوبين على الفصيل الصحراوي الموالي لجبهة البوليساريو” على 6 نشطاء من الحركة الثقافية الأمازيغية يوم 23 يناير من نفس السنة بالحرم الجامعي بجامعة القاضي عياض بمراكش.

منتصر إثري

شاهد أيضاً

تنسيقية: الدفاع و التعبئة من أجل وحدتنا الترابية لا يتمان بتنظيم الحفلات و الولائم و الزغاريد

عبرت “تنسيقية الشتات المغربي من أجل الصحراء المغربية” عن أسفها و عدم رضاها عن ما ...

تعليق واحد

  1. تكوين عصابة اجرامية (تمس بأمن الدولة ) و القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد ثم تقضي المحكمة ب 15 سنة سجنا ؟؟؟
    أي عدالة هذه !!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *