أخبار عاجلة

كتاب وآراء

التداعيات السياسية للأنترنيت

حميد بوهدا

يعد الأنترنيت من إنتاجات ما بعد الحداثة، فقد صمم لأهداف اقتصادية وإستراتيجية، إذ استعمل في البداية لأغراض عسكرية قبل أن ينتقل إلى المجال الاقتصادي ومن تم إلى الميدان السياسي.

غير الانترنيت العديد من المفاهيم والنظم والقيم السياسية التي أفرزها مجتمع الحداثة/الصناعي، فقد نال من العديد من وظائف الدولة والأحزاب والنقابات إن لم نقل سعى إلى تجاوزها. فقد ساهم في توسيع المشاركة السياسية والتعبئة والتنسيق والتواصل بين نشطاء سياسيين، اختاروا العالم الافتراضي منصة لانطلاق هجماتهم وتظاهراتهم ضد السلطة السياسية القائمة، فلم تعد مقرات الأحزاب والنقابات هي مكان طبخ ونضج القرارات والتخطيط للفعل السياسي، وأصبح العديد من "النشطاء الالكترونيين"ينبذون هذه الاطارات التقليدية ومركزيتها المقيتة.

أكمل القراءة »

تجارب فرنسا النووية وانعكاساتها على شعوب شمال إفريقيا والساحل : هل مست الإشعاعات النووية المغرب سنة 1960؟ من المسؤول عن النتائج المدمرة للعملية العسكرية الجربوع الأزرق (اليربوع)؟

ذ.عبد الرحمن مكاوي كاتب مغاربي

تجارب فرنسا النووية وانعكاساتها على شعوب شمال افريقيا والساحلهل مست الاشعاعات النووية المغرب سنة 1960؟ من المسؤول عن النتائج المدمرة للعملية العسكرية الجربوع الازرق (اليربوع)؟

أكمل القراءة »

الأمازيغية ملك لمن يناضل عليها

حسن أبراهيم

يأتي هذا المقال المتواضع كرد على السيد جمال بخوش، الكاتب العامّ للرابطة المغربية للأمازيغية، التابعة لحزب البيجيدي، وذلك على إثر مداخلته في ندوة نظمها مكتب دراسات يوم السبت، بمقر المعهد العالي للإعلام والاتصال، حول موضوع "اللغات الحية في المغرب"، حيث قال أن " الأمازيغية مِلْك لجميع المغاربة وليست حِكْرا على أحد".

أكمل القراءة »

محمد جسوس شهيد السوسيولوجيا المغربية

أحمد الدغرني

لقد مات محمد جسوس (7 فبراير2014)، ويمكننا أن نطلق عليه شهيد علم الاجتماع بالمغرب، ومن المخجل لدعاة الحرية بالمغرب أن يكون لهذا العلم ضحايا وشهداء، كان منهم عبد الرحمان ابن خلدون الذي هرب من المغرب خوفا من القمع في ظل دولة المرينيين ومات بتركيا، ونتذكر منهم Paul Pascon (عالم مغربي من أصل فرنسي اختفى في موريتانيا أثناء قيامه بدراسة ميدانية) وجسوس قد التزم بهذا العلم الذي تخصص فيه ونال به درجة الدكتوراه في وقت لم يكن المغرب يتوفر على دكتور واحد في هذا العلم (سنة 1969)، ونقصد بالالتزام أنه لم يخرج عن اختصاصه في ميدان التأليف والنشر كما فعل مثلا دكاترة علم التاريخ الذين خرجوا إلى الروايات والقصص مثل عبد الله العروي وأحمد توفيق وأساتذة العلوم الطبيعية الذين انسحبوا إلى صف الوعاظ والدعاة الدينيين....، ولم يخرج إلى الشعر والفنون  الأدبية كما فعل عبد الكبير الخطيبي، ولم يخرج إلى الفلسفة والايدولوجيا ومنافسة الفقهاء في تفسير القرآن كما فعل محمد عابد الجابري وعبد الله العروي..

أكمل القراءة »

التداعيات القانونية لتأديب القضاة على أحكامهم: الحزب الديمقراطي الأمازيغي المغربي نموذجا

حميد بوهدا

يعد القضاء إحدى السلطات التي لا يقوم بنيان أي دولة بدونه، فهو الركن الثالث في الهندسة الإدارية و السياسة للدول. فالقضاء هو الذي يصحح الإختلالات التي قد تنجم عن زيغ السلطة عن مسارها الطبيعي، وهو الذي يفصل بين الأفراد في نزاعاتهم ويرد الحقوق لإصحابها. هذه المكانة المتميزة التي يتمتع بها القضاء و القضاة تخدشها التقارير الدولية و الوطنية و شكايات الأفراد و الجماعات حول نزهاته، إذ أن التقرير الذي صدر عن مجلس أوربا حول ظاهرة الرشوة في الإدارة العمومية لم يستثني القضاء، هذا المرفق الحيوي الذي يقصده الالاف من المغاربة من أجل استرداد حقوقهم و البحث عن انصافهم من ظلم الإدارة أحيانا أو ظلم الأفراد، أصبح في قفص الإتهام وأضحت مصداقيته على المحك.

أكمل القراءة »

المغرب-إفريقيا تساؤلات ؟؟؟

اكليد عبد الحق ايت اسماعيل

يتجه المغرب نحو بعده الإفريقي جيد جدا هذا تطور ملموس في السياسة الخارجية المغربية و لكن ماهي المقومات والروابط المشتركة للمملكة مع محيطها الإفريقي والتي يمكن أن تعزز هذا التوجه نحو الجذور بعد أن ظل المغرب لعقود مفصولا عن محيطه بسبب عوامل السياسة والاحتكار الاقتصادي لدول الامبريالية الاستعمارية تاريخيا لمستعمرتها السابقة.

أكمل القراءة »

لنحتفل جميعاً باللغة الأم

علي موريف

تحتفل الأسرة الكونية يوم 21 فبراير من كل سنة باليوم العالمي للغة الأم (اللغة الأولى) إيماناً منها بأهمية هذه اللغة في مجمل مظاهر الحياة الاجتماعية للأفراد والمجموعات. وتحل هذه السنة الذكرى 15 للاحتفال بهذا اليوم (بدأ الاحتفال به منذ سنة 2000)، بعد أن تم إقراره من طرف منظمة اليونسكو سنة 1999، علماً بأن الجمعية العامة للأمم المتحدة سبق لها أن اعتبرت سنة 2008 سنة دولية مفتوحة للغات كمؤشر رمزي دال على ما تكنّه المنظومة الكونية لمسألة اللغات والألسن، وطبعاً لكل ما يرتبط بها من ثقافات وقيم رمزية فنية وجمالية...إلخ.

أكمل القراءة »

كارثة غابوية تنتظر تدخل دولي بأمسكرود

الطاهر أنسي

بالموازاة مع الوضع الكارثي الذي باتت تعرفه غابة أمسكرود، التي تعتبر من أكبر المجالات الحيوية بجهة سوس ماسة درعة، جراء الاستنزاف المفرط الذي تسببه استثمارات شركة ''مغربية'' تستفيد من عائداتها شركات أجنبية، كشركة "لافارج" الفرنسية، المستأثرة بحصة مهمة، إلى جانب الشركة السويسريَّة "هولسِيم"، والشركة الإيطاليَّة" Italcementi"، تقتسمُ السوق مع المجموعة المغربية "إسمنت الأطلس"، يعم صمت مخيف من طرف المؤسسات المغربية المعنية مع أن الكل يدرك خطورة هذا الوضع الذي يشكل خطرا حقيقيا على مستقبل الفضاءات الإيكولوجيا والأمن الغذائي بالمغرب الذي يتفرد بشجرة الأركان والتي أصبحت ذات أهمية بالغة في السوق الدولية.

أكمل القراءة »

هل فشلت بيداغوجيا الإدماج في التعليم المغربي؟

محمد بسطام

يعاني العقل المنظر والمدبر لقضايا التربية والتكوين ببلدنا المغرب من عقدة الاستيراد والاعتماد على الآخر الموصوف دوما بالتفوق، أو ما يمكن أن نسميه مغربيا ب: " الحريـﯕـ " الذهني، أو الاستلاب، حتى أننا نكون في بعض الحالات أمام تنافر بين المادة المستوردة حرفيا وبين الواقع الأنتربولوجي العام، أو الحقل التطبيقي، حيث الجرعات القسرية التي قد لا يتفاعل معها الجسم،في الوقت الذي كــــان مـــــن المفروض أن نسترشد بالنظريات والمفاهيم والتجارب الإنسانية الكونية ونفتح المجال للعقل المغربي الإيجابي النشيط ليعمل دونما عقدة أو توجس أو تعقيد، بعيدا عن أسلوب الاستنساخ الآلي، بما يضمن التمكن من ترجمة الموارد المكتسبة إلى مواقف حياتية بشكل إيجابي، أي دمج الممتلكات المعرفية والمهارية والقيمية، بغية الوصول إلى ما هو منشود، أي تحسين وتجويد الموارد على مستوى المضمون التعلماتي وتمكين التلميذ(ة) المتلقي من إتقان استخدام وسائل التوظيف، بعيدا عن التعقيدات التكنوقراطية التي تجعل الأستاذ يستنسخ ولا يحضر والتلميذ يقلد ولا يتفاعل ولا يتخذ أي موقف يمكن أن يبين أنه فعلا يتعلم ويتطور ويكتسب ملكات الفكر النقدي.

أكمل القراءة »