“وزارة الثقافة والاتصال” و”مؤسسة البنك المغربي للتجارة الخارجية للتربية والبيئة” يفتتحان مشروع “ضخم” لتوليد الطاقة الشمسية

نظم مساء الخميس 4 أبريل الجاري، بالمكتبة الوطنية بالرباط، حفل افتتاح محطة توليد الطاقة الشمسية ترأسه كل من السيد محمد الأعرج، وزير الثقافة والاتصال، والسيد عثمان بنجلون الرئيس المدير العام للبنك المغربي للتجارة الخارجية، إلى جانب السيدة ليلى مزيان بنجلون، رئيسة مؤسسة البنك المغربي للتجارة الخارجية للتربية والبيئة.

وجاء هذا الافتتاح الرسمي لهذا المشروع الضخم، ثمرة شراكة بين مؤسسة البنك المغربي للتجارة الخارجية والمكتبة الوطنية للمملكة المغربية، علاوة على تنزيل مقتضيات القانون المتعلق بالشراكة بين القطاعين العام والخاص.

وفي هذا السياق أكد السيد محمد الأعرج، وزير الثقافة والاتصال، أن هذه الشراكة تروم بالخصوص العناية بالمؤسسات الثقافية، خاصة وأن دستور المملكة أكد على ضرورة إيلاء المؤسسات والفضاءات الثقافية عناية خاصة، وحماية وتثمين التراث الوطني وهو ما تسعى وزارة الثقافة والاتصال إلى تجسيده وتنزيله على أرض الواقع من خلال الانفتاح على مختلف الشركاء وإشراك القطاع الخاص في الشأن الثقافي .

وجدير بالذكر أن مشروع محطة توليد الطاقة، سيمكن من تزويد 600 من الألواح الشمسية بطاقة تصل إلى 320 واط تغطي مساحة 2400 متر مربع، كما تم إحداث نظام المراقبة عن بعد، و تمكن هذه المحطة من توليد الكهرباء ب قدرة إجمالية قدرها 192 كيلوواط؛ أي ما يعادل %40 من استهلاك الطاقة الكهربائية.

ووعيا منها بمدى أهمية الحماية على التراث الوطني والحفاظ عليه، فإن وزارة الثقافة والاتصال أبرمت عدة شراكات مع مؤسسة البنك المغربي للتجارة الخارجية والتربية والبيئة، همت بالأساس ترميم المباني والمآثر التاريخية، في أفق التوقيع على شراكات جديدة مع هذه المؤسسة التي تعد شريكا أساسيا واستراتيجيا في كل ما يتعلق بالمجال الثقافي.

شاهد أيضاً

عندما يهان الفنان في أرض الجمال

يثير تجار الدين المتطرفون في بلاد المغرب أسئلة ينطلقون في طرحها من فكر ما نما ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *