هيئات أمازيغية تدعو للتعبئة من أجل إخراج قانون الأمازيغية في الجريدة الرسمية

قالت عدد من الكونفدراليات والتنسيقات  والإطارات الأمازيغية؛ إنها تابعت  “بكل جدية  ويقظة المسار الذي قطعه القانونان التنظيميان لتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية والمجلس الوطني للغات والثقافة المغربية”، مشيرة إلى أنها “شاركت بشكل فعلي في هذا المسار عبر العديد من الندوات واللقاءات والانتاجات والمواكبات الإعلامية  المطالبة والمبادرة لتجويد القانونين التنظيمين”.

وأعلن كل من “التنسيق الوطني الأمازيغي” ومنظمة “تاماينوت” و “المرصد الأمازيغي للحقوق والحريات” و “كونفدرالية الجمعيات الأمازيغية بالجنوب”، إضافة إلى “كونفدرالية الجمعيات الأمازيغية بالشمال”، في بيان مشترك عن “الاستمرار في التعبئة والمبادرة الديمقراطية  وبنفس القوة الى جانب المتفاعلين مع مطالب الحركة الامازيغية ومع كل الغيورين على النهوض بالأمازيغية باعتبارها مسوؤلية وطنية إلى أن يخرج القانونين التنظيميين  في الجريدة الرسمية ويتم تفعيلهما في مجالات الحياة العامة الوطنية”.

وسجلت الإطارات الأمازيغية المذكورة “المصادقة على اعتماد الحرف الاصلي “تيفيناغ ” لكتابة اللغة الأمازيغية  في نص القانون التنظيمي”، و”نسجل كذلك رمزية التصويت بالإجماع غلى القانونين التنظيمين بالغرفة الاولى بالبرلمان”. يورد البيان.

ودعت “الغرفة الثانية بالبرلمان  إلى اعتماد التعديلات المقدمة من طرف الفاعلين الجمعويين والسياسيين لتجاوز النقص والاختلالات التي لا تزال تشوبهما”، كما  دعت إلى “الإسراع بالمصادقة النهائية  على القانونين التنظيميين بعد اتمام التجويد، وصدورهما بالجريدة الرسمية، وتوفير الاعتمادات الضرورية ليتم الانتقال الى التفعيل الرسمي على أرض الواقع”.

وأعلنت الهيئات الأمازيغية عن “ارجاء الندوة الصحفية التي كانت تزمع تنظيمها إلى ما بعد التصويت والصدور النهائي للقانونين التنظيمين”.

  ●منتصر إثري

شاهد أيضاً

مكناس. أساتذة ومهتمون يُناقشون “إكراهات” تدريس الأمازيغية

أجمع عدد من الأساتذة والمهتمين على أنّ ملف تدريس الأمازيغية بالمغرب، يعيش مشاكل كثيرة و”ضبابية” ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *