هل كنّا كفرة قبل أن يأتوا…..؟

محمد بوتخريط

يدافعون عن التعريب ، تعريب العلوم، ويعلنون عدم تنازلهم عن تعريب التعليم ، وبالمقابل يرسلون ابنائهم للدراسة بمدارس البعثات الخاصة ” المُفرنسة” والمعاهد العليا والجامعات الدولية … بين مدارس ديكارت بالعاصمة وجامعات مونتريا… والمدارس الكاثوليكية بالرباط وجامعات فرنسا..الخ..الخ..الخ..

الكثير منا من جيل الثمانينات لا زال يتذكر “مخطط التعريب الجهنمي” الذي خطَّه الاستقلاليون آنذاك، وها هم ونحن معهم اليوم لا زلنا نحصد كل ما زرعوه من جهل ، وتهور ، وسوء تخطيط ، واستهتار بمستقبل تلاميذ المدرسة العمومية خاصة وهم يصطدمون بعائق اللغة الفرنسية عند دخولهم المدارس العليا وسوق العمل.
وهاهم زعماء البيجيدي اليوم يفتحون ومن جديد نفس الباب في وجه التعليم..الدفاع عن”تعريب العلوم”..!! ورفض اعتماد اللغة الفرنسية لغة لتدريس المواد العلمية…ليجهزو على البقية الباقية… لكن ما الذي تبقى من التعليم حتى يجهزو عليه!؟ ..
ونحن هنا جالسون، نراقبهم يقتلون أحلام اطفالنا..

المادة “المثيرة” للجدل إياها ، تنص على “إعمال مبدأ التناوب اللغوي من خلال تدريس بعض المواد ولا سيما العلمية والتقنية منها أو بعض المضامين أو في بعض المواد بلغة أو لغات أجنبية”.

السيد رئيس الحكومة السابق ، البيجيدي السيد عبد الإله بنكيران دعا زميله في الحزب السيد رئيس الحكومة الحالي السيد سعد الدين العثماني إلى رفض مشروع القانون “حتى لو كلفه ذلك سقوط الحكومة” .~!! وهو أصلا، إبنه خريج ثانوية “ديكارت” بالرباط وهي مؤسسة تعليمية تديرها وكالة التعليم الفرنسي بالخارج ، بل واستكمل تعليمه بأحد المعاهد العليا بفرنسا مستفيدا من منحة الاستحقاق التي خصصتها الحكومة سنة 2012 .

هؤلاء أنفسهم سبق وأن شككوا ما مرة في اللغة الأمازيغية ونعتوها بكثير من السخرية بأنها تشبه “الشينوية” أو أنها مجرد لغة الحكايات الخرافية والشعبية والأساطير، وأنها بالتالي لا ترقى لأن تكون لغة الثقافة العالمة أي اللغة الواصفة التي يعمل بها العلماء والنقاد والمنظرون في حقل الفكر والعلوم الدقيقة والثقافة والآداب.

هكذا ، يُبحرون بالشعب في محيط من الخداع ، يريدون أن يصادرو عقول البسطاء من الشعب،هذا الشعب الذي يُعتقل وهو يتظاهر سلميا..هذا الشعب الذي يموت وهو يبحث عن الامن والأمان…هذا الشعب الذي يٌطرد وهو يبحث عن فرص افضل..للعمل ، هذا الشعب الذي يموت وهو يبحث عن دواء مفقود…

وهؤلاء ومعهم مخططاتهم التي منحوها غطاء دستوريا وقانونيا ليصلوا الى قبّة البرلمان، يكرهون الامن والامان ،يكرهون الفن والجمال، يكرهون الريف بل ويكرهون كل انسان تواقٍ للحرية والانعتاق من نير الظلم والفساد والاضطهاد ،ويكرهون كل من اراد ان يعيش في كنف حقوقه المشروعه..حرية ، كرامة وعدالة اجتماعية…
يكرهون الخير للبلاد والعباد.

ويقولون أنّهم يريدون إعادة القيم الإسلاميّة للمجتمع!
فهل كنّا كفرة قبل أن نبتلي والوطن بهم؟

خلاصة القول .

صدق مونتسكيو حين قال : ” ان افضل ما يفعله الفاشلون هو أن يصنعوا من أنفسهم رجال دين “..

شاهد أيضاً

لماذا لا نعيش “إسلام النرويج” ؟

لست أدري من نشر دعابة مفادها أن الدول المتقدمة في شمال أوروبا والتي تحتل المراتب ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *