نزوح جماعي لساكنة “أغبالو نكردوس” باتجاه عمالة الرشيدية

على دوابهم خرج أزيد من 400 شخص من ساكنة أغبالو نكردوس عمالة الرشيدية يوم الأربعاء 16يناير 2019، في نزوح جماعي، حاملين معهم ما استطاعوا من الزاد.

منذ أواخر شهر يناير 2018 تعرف جماعة “أغبالوا نكردوس” في الأطلس الكبير، إقليم الرشيدية جهة درعة تافيلالت، وقفات احتجاجية ومسيرات مشيا على الأقدام، لمسافة 60 كيلومترا بإتجاه مقر ولاية جهة درعة تافيلالت بالراشيدية.

وبحركة سياسية ذكية تنم عن وعي سياسي جديد، استطاع شباب الحراك أن يضعوا فوق طاولة والي الجهة، في تفاعل جميل، مطلب تنزيل مبدأ دستوري لطالما ألح عليه عاهل البلاد في خطب ملكية عديدة يدعو فيها إلى ربط المسؤولية بالمحاسبة؛ وذلك من أجل البحث في مدى جدية وواقعية مجموعة من المشاريع التي يحكى أنها أنجزت من ميزانية الجماعة.

وأمام هذا الوعي الجديد، لن تشفي غليل الساكنة سوى محاسبة إدارية عبر بعث لجنة لتقصي الحقائق من المفتشية العامة للإدارة الترابية، ولجنة من المجلس الأعلى للحسابات، كآليتين ديمقراطيتين تكرسان دولة الحق والقانون والمؤسسات، في انتظار محاسبة سياسية ستكون محطة 2021 ساحة لها.

الرشيدية: وليد كمو

شاهد أيضاً

إسبانيا .. افتتاح معرض الفنون الأمازيغية بمدينة غرناطة

 تم يوم أمس الخميس بقصر كارلوس الخامس في ” قصر الحمراء ” بمدينة غرناطة افتتاح ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *