مرشح للرئاسيات الجزائرية ينشر رسالة باللغة الأمازيغية

في سابقة هي الأولى في تاريخ الانتخابات الرئاسية الجزائرية، توجه المترشح لرئاسيات الجزائر، علي غديري، إلى الناخبين الجزائريين برسالة مكتوبة باللغة الأمازيغية، ونشرها في صفحته على موقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك”.

وأوضح غديري الذي يطمح لخلافة عبد العزيز بوتفليقة في قصر المردية، أسباب رغبته في خوض الانتخابات الرئاسية، مشيرا إلى أنه يطمح لقيادة الجزائر في السنوات المقبلة، ويقود “الجمهورية الثانية التي تعطي صوتا لأبنائها”.

وقال علي غديري، إنه سيواصل الطريق الذي اتبعه الشهداء الذين ضحوا بحياتهم في سبيل الجزائر والجزائريين”.

من جانبه، قال مقران أيت العربي، وهو المنسق الوطني للحملة الانتخابية، إنه “في الوقت الذي تشهد حملة جمع التوقيعات إقبالا واسعا لدى المواطنين، دعما للمرشح الحر السيد علي غديري، تعرض العديد منهم لعراقيل بلغت حد التهديد أحيانا”. وأضاف “أخطر من ذلك، فإن السيد علي غديري يتعرض إلى تتبع وتقفي يومي للأثر من قبل مجهولين مستخدمين سيارات مموهة. كما تعرض بعض أفراد عائلته لإجراءات قمعية غير شريفة”.

وأشار مقران في تدوينة نشرت على حساب المترشح غديرين إلى أن “هذا الانحراف المؤسساتي لا ولن يثني من عزيمة المترشح وكذا كافة أفراد حملته الانتخابية في مواصلة مسيرتهم النبيلة”. وفق نعبيره. معبرا عن إذانته لـ”مثل هذه التصرفات التي تعود إلى زمن قد ولى، فإننا نضع وزير الداخلية والجماعات المحلية أمام مسؤولياته لتذكير الإدارة المحلية بالتحلي بواجب الحياد وفقا لأحكام الدستور وقوانين الجمهورية وتنبيه هؤلاء الأعوان بخطورة هكذا انحرافات وما قد ينجر عنها من مساءلات جزائية”. وفق ما جاء في كلامه

أمضال أمازيغ: منتصر إثري

شاهد أيضاً

منطقة القبائل بالجزائر.. التمرد الانتخابي والقطيعة السياسية

لم تتجاوز نسب المشاركة في الانتخابات الرئاسية بمحافظات منطقة القبائل على العموم واحداً في المئة، ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *