محمد أرجدال لـ”العالم الأمازيغي”: أكتب لأنني أحب الكتابة، فهي ملاذي وراحتي وارتياحي

محمد أرجدال، شاعر أمازيغي، ينحدر من جبال الأطلس الصغير الغربي المحاذية لبلدة بويزكارن بإقليم كمليم. نال شهادة الإجازة في الآداب تخصص التاريخ من جامعة ابن زهر، وحصل على دبلوم تربوي في التدريس. أطر العديد من الندوات الفكرية على الصعيد الوطني والمحلي، وشارك في لقاءات علمية عديدة. نشر مقالات فكرية ونقدية في العديد من الجرائد الوطنية. نال عدة جوائز أدبية، منها الجائزة الوطنية للثقافة الامازيغية صنف كتابة الطفل سنة 2016 التي ينضمها المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية.

أصدر ثلاثةَ دواوين، أحدُها أناشيد للأطفال، ومجموعتين قصصيتين للأطفال. ونُشرت له مقالات محكّمة في كتب جماعية.

وقد أنجزنا معه هذا الحوار للتعرف على العوالم السرية للكتاب بالأمازيغية، وكشف طرق تفاعلهم مع عذابات الكتابة ولذاتها. ونظن، حسب معلوماتنا، أن هذا الجانب الخفي في عالم الكتاب الأمازيغ، لم يتم الحديث عنه من قبل، ولا شك أن الأمر سيكون مبهرا ومدهشا كلما أغرق الكاتب في وصف التفاصيل الصغيرة التي أنتج في سياقها نصوصا قرأناها بلذة ومتعة، وتساءلنا لحظتها: «من أين جاء كل هذا».

وقد بدأنا معه هذا الحوار بالسؤال الآتي:

حدثنا عن منجزك الأدبي:

يتمثل منجزي الأدبي في ما يلي: مجموعة شعرية عنوانها «أيلال ن يمان / طائر الروح» (2009)، وأخرى عنوانها «يفوكا ن توجوتين/ الزرابي العطرة» (2010). ومجموعتان قصصيتان للأطفال، عنوان الأولى «أوتيل يلوزن/ الأرنب الجائع» (2012)، وعنوان الثانية «يغمان ديرفسان/ ألوان وأخلاق» (2015). ونشرت أيضا كتابا يضم أناشيد للأطفال عنوانه «أزوزو ن يزلي/ نسيم الأنشودة» (2016).

ما هي قصة انخراطك في الكتابة، كيف جئت إليها؟

انخرطت في الكتابة عندما كنت أكتب الخواطر والنصوص الشعرية في مرحلة التعليم الثانوي، وقد تأثرت آنذاك ببعض أساتذتي، خاصة الشاعر مبارك بولكيد، والكاتب المسرحي الحسين الشعبي. ثم تابعت مشواري في مرحلة التعليم الجامعي، فكتبت قصيدة ألقيتها في الذكرى الأولى لوفاة الشاعر محمد الدمسيري، ثم انشغلت بالبحث والدراسة، الشيء الذي مكنني من جمع العديد من النصوص الشعرية الشفهية بالأطلس الصغير الغربي، وكذا النثرية منها الخاصة بالحكايات والأحاجي.

ماذا عن ظروف كتابة ونشر نصك الأول؟

نشرت أولى نصوصي منذ أوائل التسعينيات بجريدة «أدرار» التي كان يصدرها المرحوم حمزة عبد الله قاسم.

ما هو نصك الأقرب إلى نفسك؟

قصيدة «ليغ نمزي/ لما كنا صبيانا» ضمن مجموعتي الشعرية الأولى «أيلال ن يمان/ طائر الروح». هذا النص تُرجم إلى اللغة الفرنسية من طرف الكاتب والشاعر الأمازيغي محمد فريد زلحوض، ونشره في كتابه «جسور».

ما هو مفهومك للأدب؟

الأدب شكل من أشكال التعبير الإنساني عما يختلج في صدر الإنسان من عواطف، وأفكار، وخواطر، وهواجس، بأرقى الأساليب الكتابية التي تتنوع من النثر إلى الشعر، لتفتح بذلك له أبواب القدرة للتعبير عما لا يمكن أن يعبر عنه بأسلوب آخر.

طرح سؤال «لماذا تكتب؟» على كثير من الكتاب، وكل منهم أجاب إجابة مختلفة. ماذا عنك، لماذا تكتب؟

أكتب لأنني أحب الكتابة، فهي ملاذي وراحتي وارتياحي.

هل تمارس طقوسا، قبل وأثناء الكتابة؟

بالتأكيد، عندما أكون في حالة نفسية مستقرة لا يعكر صفاءها أي مشكل، فاختيار مكان هادئ مريح إما في الطبيعة تحت ظلال الأشجار، أو بغرفتي في سكون الليل، وإلى جانبي القلم والكراس وإبريق الشاي. أثناء ذلك فقط تتدفق الأفكار بهدوء، وتنسج تعابير متماسكة، وتسبح في خيال لا متناهي، موثقة بأحاسيس صادقة، مما يجعلها تترك أثرا في النفوس.

وهل تمارس نقدا على نصوصك؟ هل تنفصل عنها لتقرأها بوصفك ناقدا لا مبدعا؟

أحيانا أقرأها لأجدها نصوصاً مكثفة تمزج بشكل ما بين الواقع والخيال، وبين التعبير عن الذاتية بأسلوب السرد، وإن كان البعض منها ناضجاً وقادراً على مقاومة الزمن. وأحيانا أعيد قراءتها، فأكتشف نواقصها.لكنها تبقى نصوصا إبداعية، كُتبت في لحظة معينة، ونبعت من أحاسيس ولّدتها تلك اللحظة.

ما هي الفترة الزمنية التي استغرقتها كتابة نصوصك، كل على حذة؟

تختلف الفترة الزمنية من كل نص إلى نص، وحسب ذوق ومزاج الكاتب.

ماذا تقرأ حتى ترفع من القيمة الأدبية لكتاباتك؟

اقرأ كل المؤلفات السردية والشعرية، وكذا الدراسات النقدية الصادرة باللغتين الأمازيغية والعربية، والتي أتمكن من اقتنائها.

ما عدد النسخ المطبوعة من كل كتاب؟ وما هو حجم المبيعات؟

باستثناء كتابي الأول الذي طبعت منه ألف نسخة، فإن بقية مؤلفاتي لا تتعدى خمس مائة نسخة. بالنسبة للمبيعات فهي ضعيفة، ناهيك عن مشاكل التوزيع، في غياب دور للنشر والتوزيع خاصة بالكتاب الأمازيغي.

هل حصلت على أي تعويض مادي من كتبك؟ وهل يمكنك ذكر التفاصيل؟

بالنسبة لي فالكتابة إبداع، وفن، وهواية مفعمة بحس نضالي بالدرجة الأولى، وليست حرفة. فلا أهتم كثيرا بالتعويض المادي.

لمن تقرأ من الكتاب الأمازيغ؟

اقرأ لأغلب الكتاب الأمازيغ، وفي عدة مجالات وأجناس أدبية. لكني أميل كثيرا إلى قراءة الشعر، فاقرأ لعلي صدقي، وحسن ادبلقاس، وعياد ألحيان، ورشيد جدال، ومحمد وكرار، ومحمد أسوس، وفريد زلحوض، وفاطمة فايز، وخديجة أروهال، وعبد الله المناني، ومحمد أضمين، وعمر أيت سعيد، وموحا ملال، وعمر الطاوس، وعبد السلام أمخا، وغيرهم كثير.

هل ثمة نصوصا نقدية منشورة اعتمدت إبداعك متنا للدراسة؟

نعم، نُشرت عدة دراسات نقدية عن أغلب مؤلفاتي بالجرائد والمجلات الأمازيغية المعروفة مثل مجلة «أدليس». وكذا ببعض المؤلفات الجماعية المتخصصة في دراسة الأدب الأمازيغي.

ما موقع المرأة في كتاباتك؟

للمرأة مكانة مهمة في أغلب أبحاثي ودراساتي وكذا إبداعاتي، فقد سبق لي أن كتبت مقالات عن المرأة الأمازيغية، وعرفت ببعض الوجوه النسائية المعروفة عبر التاريخ، كما جمعت أشعار المرأة المقاومة بالأطلس الصغير ودرستها، بالإضافة إلى إنتاجات إبداعية حول المرأة.

بمن تأثرت إبداعيا؟

تأثرت بأغلب الكتاب الأمازيغ، وخاصة الذين كنت أقرأ لهم كثيرا أوائل التسعينيات أمثال: حسن إدبلقاسم ، محمد مستاوي، علي صدقي ءازايكو ، الصافي علي مومن، إبراهيم اخياط ،محمد أكوناض، محمد أسوس، الحسن زهور، وحمزة عبد الله قاسم.

كيف استطعت الجمع بين جنسين أدبيين هما القصة والشعر؟

نشأتي بالقرية، وفي وسط أمازيغي، تشبعت فيه بكل القيم الأمازيغية وثقافتها وعاداتها، جعلني أبدع شعرا ونثرا. وطبيعة تكويني الأكاديمي ساعدني على الكتابة في مجال البحث والدراسة والنقد. أما تكويني التربوي فدفع بي إلى الاهتمام بالطفل، وكتابة نصوص له. أما اهتماماتي الجمعوية، فقد ساعدتني على المزج بين هذا وذاك، وتوظيف كل هذا الثراء خدمة للإنسانية وللقيم النبيلة.

ما السؤال الذي تود لو يطرح عليك؟

ما علاقتك بـ”تيرا” رابطة الكتاب بالأمازيغية؟

هلا أجبت عنه؟

حصل لي الشرف أن أكون من بين الإفراد المؤسسين لرابطة «تيرا» للكتاب بالأمازيغية، والتي ساهمت في تكوين العشرات من الكتاب الأمازيغ في القصة، والرواية، والمقالة، والمسرح. كما شجعت الشباب على الإبداع والكتابة بالأمازيغية، وطبعت أكثر من مائة مؤلف بالأمازيغية إلى الآن.

في جملة واحدة، ماذا تعني لك المرأة؟

  • المرأة: شريكة الرجل في الحياة.
  • الجنس معبرا عنه في الإبداع: غريزة فطرية انعم الله بها على كل كائن حي من اجل ضمان التكاثر والاستمرارية في الحياة.
  • الموت: النهاية الحتمية لكل كائن حي.
  • الدين: الإيمان بالخالق.

حاوره: مبارك اباعزي

شاهد أيضاً

سياسي كوردي: الكورد والأمازيغ أكثر الشعوب عددا في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بدون دولة

الكاتب والسياسي الكوردي قهرمان مرعي في حوار مع “العالم الأمازيغي”: الكورد والأمازيغ هم أكثر الشعوب ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *