قياديون تجمعيون ينفون “استقالة” أخنوش من رئاسة “الأحرار”

نفى قياديون تجمعيون الأنباء المتداولة بخصوص “استقالة” عزيز أخنوش من رئاسة حزب التجمع الوطني للأحرار، واصفين ذلك بـ”الإشاعة التي تهدف إلى النيل من الحزب”.

وفند عضو المكتب السياسي للحزب مصطفى بايتاس، اليوم الأحد، في تصريح لوكالة المغرب الرسمية للأنباء هذه الأنباء، مؤكدا أن أخنوش “لم يستقيل ولن يستقيل، وهو ماض في عمله كرئيس للحزب”.

واعتبر بايتاس أن هذه الإشاعات “تدخل في إطار الحملة المغرضة هدفها النيل من قوة الحزب ونجاحه وحضوره الفاعل”.

ونقل الموقع الإلكتروني لحزب التجمع الوطني للأحرار عن عضو المكتب السياسي للحزب حسن بنعمر ، قوله، مساء أمس، في مداخلة بمناسبة حلول قافلة “100 يوم 100 مدينة” بإقليم الحاجب، أن هذه الأخبار المتداولة التي تزعم تقديم السيد أخنوش استقالته من مهامه من رئاسة الحزب “هي مجرد أكاذيب وإشاعات”، مضيفا أن ” لا أحد يمكنه أن يوقف الرئيس عن ممارسة العمل السياسي (….) ولا أحد يمكن أن يوقف الحزب عن لعب أدواره في تأطير المواطنين وخدمة الوطن”.

واستنكر بشدة لجوء البعض إلى نشر هذه الإشاعات والأخبار الكاذبة، مؤكدا أن السيد عزيز أخنوش “رجل وطني من عائلة وطنية، يشتغل باستمرار وفي كل الظروف”.

ووفق الموقع ذاته، فإن المنسق الجهوي للحزب بجهة فاس- مكناس محمد شوكي، قال إن الحزب “تعرض أمس الأول الجمعة كما في العديد من المرات، وفي شخص رئيسه عزيز أخنوش، لحملة تشويش بئيسة”.

وأضاف أن الرئيس عزيز أخنوش “يزاول مهامه بصفة عادية كرئيس للتجمع الوطني للأحرار، وسيواصل بنفس الدينامية وفي مسار الثقة، من أجل بناء حزب عتيد بتنظيماته وبرؤيته وبفكره”.

شاهد أيضاً

إحداث مستشفى ميداني مؤقت بالدار البيضاء بسعة تناهز 700 سرير

 ستشهد مدينة الدار البيضاء إحداث مستشفى ميداني مؤقت تناهز طاقته الاستيعابية 700 سرير، وذلك في ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *