فيدرالية نسائية”:”الخروج للشارع عمل تحريضي واستعمال الدين محاولة لضرب وحدة الوطن وزرع الفتنة والعنف والتطرف داخله”

قالت “فيدرالية رابطة حقوق النساء” إنها تتابع ما تناقلته وسائل الاعلام وشبكات التواصل الاجتماعي حول خروج مسيرات ليلة أمس السبت21 مارس 2020 في مدن طنجة، تطوان، فاس و وسلا “لعشرات العناصر وهم يكبرون ويرفعون الشهادتين، بالرغم من حالة الطوارئ الصحية التي أعلنت عنها الدولة المغربية للوقاية ولحماية أرواح المواطنين والمواطنات من عدوى انتشار فيروس Covid 19 المستجد الخطير والفتاك، والذي خلف عبر العالم اضرارا ثقيلة في أعداد الإصابات والوفيات بفعل انتشاره السريع بين الناس حيث أدى إلى تجاوز القدرة الاستيعابية للانظمة الصحية في عدد من ربوع العالم”.

واعتبرت الهيئة النسائية في بيان لها، أن “الخروج للشارع والإختلاط والإحتكاك يشكل خطرا بينا على الحياة وعلى الصحة العمومية، ويساهم في خلق بؤر لتشييع الفيروس، وهو ايضا محاولة يائسة لإحباط التدابير الرسمية لمقاومته وتضييق نطاق انتشاره وزرع الفتنة و التحريض على العصيان وتقويض مجهودات الدولة والقطاعات الساهرة والمجتمع المدني وكل المواطنات والمواطنين الداعين والمنخرطين في حملة ” بقا فدارك”. مشيرة إلى ما ينشر من “عداء للمبادرات الايجابية كالغناء والموسيقى وترديد النشيد الوطني للتعبير على الإمتنان ورفع معنويات الطاقم الطبي وهيئة التعليم والأمن وكل السلطات الساهرة على تطبيق الحجر ومواجهة انتشار فيروس Covid 19 المستجد”.

ووصفت الفيدرالية هذه الخطوة “بالخطوة المتهورة والإنتحارية التي استنكرها المغاربة على مواقع التواصل الإجتماعي وخلفت غضباً شعبياً كبيراً، لانها تعاكس ثقافة المجتمع المغربي بمختلف مكوناته من جهة، وتنم عن نيات مبيتة لخلق البلبلة والعصيان ضد تعليمات الطوارئ والحجر الصحي لبلادنا والذي يتفاعل أيضا وكعدد من البلدان مع توصيات وتوجيهات منظمة الصحة العالمية التي تستشعر الأخطار الفتاكة لوباء الكورونا وتتابعها بدقة عالية من جهة ثانية”.

وعبّرت فيدرالية رابطة حقوق النساء، عن إذانتها “لهذا العمل التحريضي وتعتبره اقتناصا للفرص في فترة الأزمات وتحريضا وتجييشا للعواطف ومؤامرة ممنهجة ضد الصحة العمومية وبالتالي ضد الوطن”.

واعتبرت هذه “الخرجة في هذا الوقت بالذات واللجوء إلى استعمال الدين محاولة لضرب وحدة الوطن و زرع الفتنة والعنف والتطرف داخله وعصيانا للدولة وخروجا عن القانون وتهديدا للأمن العام”

ودعت “الفيدراليةالنسائية” الدولة المغربية إلى التدخل الفوري ووضع “حد لمثل هذه الأفعال التي هي خيانة عظمى ومحاسبة المتزعمين الذين دعوا إليها وقادوها لأنهم حرضوا على عصيان الدولة وخرق القانون والشروع في القتل الجماعي بتوفير شروط انتشار الوباء”

ونوهت في المقابل “بمجهودات الدولة والأمن والطاقم الصحي من الطبيبات والاطباء والممرضات والممرضين و كل العاملين والعاملات في قطاع الصحة وكل السلطات والمؤسسات الساهرة على تطبيق الحجر وعلى مواجهة انتشار فيروس Covid 19 المستجد”.

وناشدت فيدرالية رابطة حقوق النساء” كل المواطنين والمواطنات التحلي بروح الانضباط والمواطنة والامتثال لكل التعليمات الرسمية للمساهمة في وقف انتشار فيروس كورونا الذي هول العالم برمته، وتنوه بدور المجتمع المدني من حيث التحسيس والدعوة إلى التضامن والانخراط الفعال في المجهودات الوطنية للحد من انتشار الوباء”.

شاهد أيضاً

حتى لا نظل فئران تجارب

التصريح العنصري الذي صدر عن طبيبين فرنسيين، والذي تحدثا فيه بدم بارد عن تجريب لقاح ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *