عصّاد: المحافظة السامية للأمازيغية لن تتوقف بل ستعمل بتنسيق مع الأكاديمية الأمازيغية


قال سي الهاشمي عصاد الأمين العام للمحافظة السامية للأمازيغية، إن هذه الأخيرة لن تتوقف عن النشاط بمجرد شروع الأكاديمية الأمازيغية في العمل الميداني، ولن تلغى مع الإعلان عن ولوج أعضائها -تحت رئاسة الدكتور محمد جلاوي-عالم البحث والأمور الجيدية، بل سيكون التنسيق والتكامل بين الطرفين خصوصا أن الهيئة الأولى التي تتواجد منذ 24 سنة وتملك تجربة من شأنها أن تساعد هذا المجمع العلمي في مزاولة مهمته بكل أريحية، وستكون سندا في مجال الأبحاث لتحقيق الأهداف التي وردت في القانون العضوي الخاص بالأكاديمية.

وطالب المتحدث، حسب جريدة المحور اليومي الجزائري، المهتمين بالثقافة والهوية الأمازيغيتين وكل غيور على مسار ترقيتها في الجزائر بالتريث وعدم التسرع في إطلاق الأحكام على هذا الحصن العلمي الذي تم تأسيسه مؤخرا، بل منح الوقت لأعضائه حتى يتمكنوا من جني ثمار البحث الميداني مع مرور السنوات باستشارة المختصين ودون إقصاء أي طرف لتكون النتائج في مستوى تطلعات وطموحات الجميع بعد حقبات من النضال الشعبي، وعلى الجميع المساهمة في نجاح هذه المرحلة.

و قال عصاد إن عام 2019 سيكون حافلا بالأعمال، بداية بتنظيم ملتقى حول الملكة كاهنة (أو ديهيا كما يلقبها البعض الأخر)، وقد تحتضن خنشلة الحدث بعد التنسيق مع السلطات المحلية هناك، وستتواصل الإصدارات التي عودت بها المحافظة متابعي أعمالها، حيث ستنشر حوالي 15 مشروعا بين إبداعات الكتاب وكذا ترجمات في ميادين شتى، إلى جانب صدور عدد خاص من مجلة ثمازيغث ثورا˜ تخليدا لروح متمرد الأغنية القبائلية معطوب الوناس.

كم تحدث عصاد حسب المصدر الإعلامي الجزائري عن ترميم مركز الأرشيف التابع للمحافظة، موضحا أنه بات جاهزا ومجهزا بأحدث الإمكانيات ليصون جميع الإصدارات والأعمال التي تريد الحفاظ عليها، وألح المتحدث على ضرورة الاهتمام بهذا المجال معتبرا أن تجاوز الأمازيغية مرحلة الشفوية يتطلب منها في الوقت الحالي الغيرة على كل ما يتعلق بإنتاجاتها ليجد الجيل الصاعد مادة يعتمد عليها سواء في منابر العلم أو لأغراض أخرى.

و كشف سي الهاشمي عصاد عن عودة مهرجان الكتاب الأمازيغي بالبويرة هذا العام بإرساء محافظة جديدة تشرف على شؤونه وتسهر على كل صغيرة وكبيرة تتعلق به، ولعل هذا الموعد السينمائي يضع حدا للجمود الثقافي لهذه المنطقة التي -وإن تحاول مديرية الثقافة تحريك الفعل الثقافي بها-إلا أنها تفتقر إلى مواعيد تجمع أهل الفن والإبداع.

هذا وسيلتقي الأمين العام للمحافظة السامية للأمازيغية، سي الهاشمي عصاد، هذا الأربعاء، بالصحافة لتقييم خمس سنوات من العمل في هذه الهيئة وأهم الأعمال التي قامت بها في إطار الأهداف التي سطرتها منذ تأسيسها يوم 27 ماي 1995، وتحدث المعني عن بعض النشاطات التي ستتجسد في العام الجديد 2019، ولعل أهمها بعث معرض الكتاب الأمازيغي بولاية البويرة، هذا الموعد الذي تم ترسيمه من طرف وزيرة الثقافة السابقة نادية لعبيدي سنة 2013 قبل أن يتم تجميد فعالياته بعد ثلاث سنوات فقط من إطلاقه.

شاهد أيضاً

منطقة القبائل بالجزائر.. التمرد الانتخابي والقطيعة السياسية

لم تتجاوز نسب المشاركة في الانتخابات الرئاسية بمحافظات منطقة القبائل على العموم واحداً في المئة، ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *