سلطات ميدلت ترفض تسجيل الإسم الأمازيغي “نوميديا” في الحالة المدنية

رفضت مصلحة شؤون الحالة المدنية بمدينة ميدلت، اليوم الأربعاء 18 مارس، تسجيل الإسم الأمازيغي “نوميديا” الذي اختارته عائلة أكْوجيل من منطقة تونفيت لمولودتها.

وبررت الموظفة المكلفة بالحالة المدنية في مدينة ميدلت، رفض تسجيل الاسم الأمازيغي “نوميديا” بكونه “اسم لمنطقة جغرافية”.

وعبّر عشيق أكْوجيل، ولدة الطفلة الممنوعة من التسجيل في الحالة المدنية، عن إصراره على تسمية مولودته بالاسم الأمازيغي “نوميديا”. مؤكداً في اتصال مع “العالم الأمازيغي” تشبثه باسم “نوميديا” الذي اختارته العائلة للطفلة.

واعتبرت عدد من الفعاليات الأمازيغية، استمرار أزمة منع تسجيل الأسماء الأمازيغية في سجلات الحالة المدنية بالمغرب، دليلا على استمرار “العنصرية” ضد الأمازيغية والأمازيغ.

وقالت إن هذا المنع “التعسفي” الغير مبرر، الذي تتعرض له الأسماء الأمازيغية، رغم المراسلات والبيانات والبلاغات الكثيرة المندّدة بتمادي مصالح الحالة المدنية في الشطط في استعمال السلطة، يؤكد ما جاء في التقارير الأممية بخصوص “التمييز العنصري” الذي يتعرض له الأمازيغ في المغرب.

وقال الفاعل الأمازيغي، مصطفى أوموش “في الوقت الذي يتعبأ فيه المغرب للحد من إنتشار جائحةكورونا وما عبر عليه المغاربة من تضامن وتعاون قل نظيرهما، يطل علينا مكتب حالة مدنية مقاطعة ميدلت بسلوك أرعن يضرب في هذا الإجماع الوطني ويحرم أب من تونفيت ( المغرب العميق) من تسمية ابنته باسم أمازيغي أصيل ” نوميديا””.

واعتبر أوموش في حديثه “للعالم الأمازيغي” أن ما وقع لأب الطفلة نوميديا “عبارة عن ردة حقوقية في مجال الأمازيغية”. وزاد المتحدث “هذا يعيدنا سنوات إلى الوراء وكأننا لم نحقق شيئا في مجال الأمازيغية”.

وأضاف أوموش “في الوقت الذي كنا نطمح فيه إلى المضي قدما بالأمازيغية لتتوغل في قطاعات التعليم والصحة والقضاء، نفاجأ بموظفة ترفض تسجيل اسم أمازيغي متوافر بكثرة وتم تسجيله في مجموعة من مكاتب الحالة المدنية في المملكة”.

واسترسل المتحدث :”ميزاجية الموظف هي أصعب شيء يخرب الإدارات، لأن أمثال هؤلاء لديهم ثقافة قانونية محدودة ولا يقومون بتحيين معارفهم المرتبطة بمهامهم الإدارية”.

وختم الفاعل الأمازيغي حديثه قائلا :”لو اطلعت هاته الموظفة على مذكرات ومراسيم وزارة الداخلية لما أمكن لها أن تمنع الأب أگوجيل عشيق من تسجيل ابنته أو تطلب منه تغيير الاسم بدعوى “أن القانون يمنع تسجيل هذا الاسم”.

منتصر إثري

شاهد أيضاً

ترجمة “رواية “جيرترود ” إلى اللغة الأمازيغية

يُنتَظَر أن تصدر رواية ” جيرترود” في ترجمة من العربية إلى الأمازيغية، وذلك ضمن منشورات ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *