ساكنة أركمان بالناظور تحتج على تهميش المنطقة وقطع الإنارة العمومية

تعيش مجموعة من أحياء جماعة قرية أركمان الواقعة بالنفوذ الترابي لإقليم الناظور، على وقع الظلام الدامس، وذلك بعد أن أقدم المكتب الوطني للكهرباء عن قطع التيار الكهربائي عنها، بفعل عدم تسديد الجماعات للديون المتراكمة عنها للوكالة.

ودفع الوضع، بعدد من سكان جماعة قرية أركمان إلى الخروج في مسيرات احتجاجية، للتعبير عن حجم المعاناة التي يعيشون على وقعها جراء غياب الإنارة العمومية.

حيث تم يوم الأحد، 21 يوليوز 2019، تنظيم مسيرة جماهيرية بالشموع جابت شوارع مدينة تعاونية الفتح و أركمان المركز احتجاجا على تعريض المواطنين العزل للخطر واللاأمن بسبب قطع الإنارة العمومية.

ودعت ساكنة أركمان، في بيان سابق، لتنظيم مسيرة ثانية يوم الأحد الثاني مع الإعتصام وسط الطريق الساحلية مباشرة بعد صلاة العصر وقت الذروة يوم الأحد 28 يوليوز 2019، مهيبة الساكنة والمجتمع المدني بجماعة أركمان “الحضور بكثافة لإنجاح الأشكال النضالية التصعيدية ضدا في الاستهتار وتهديد أمن وسلامة المواطنين بسبب قطع الإنارة العمومية”.

أمضال أمازيغ: كمال الوسطاني

نص البيان:

نظرا للحرب الاستفزازية والصبيانية التي يخوضها المدير للإقليمي للمكتب اللاوطني (قطاع الكهرباء) ضد ساكنة جماعة أركمان وبالأخص ساكنة حي تعاونية الفتح ومركز جماعة أركمان والمتمثلة في قطع الإنارة العمومية على الأحياء الآهلة بالسكان لمدة سنة كاملة.

ورغم التدخلات المتعددة للجهات المسؤولية لثني هذا المسؤول الذي يبتز عمالة الناظور ووكالة مارتشيكا لتحقيق أهدافه في العمل المتمثلة في جمع الأموال بكل وسيلة وحتى على حساب أمن وحياة المواطنين.

ونظرا لكون هذا المشكل المتمثل في تراكم ديون مجلس جماعة أركمان لدى المكتب الوطني للكهرباء بسبب انعدام الموارد لدى مجلس جماعة أركمان بسبب تكونه من أغلبية مستشارين فشلوا في تدبير أمور الجماعة ، وكذا ارتفاع ثمن الكهرباء بسبب قرار حكومة بنكيران في السنوات الماضية .

أمام هذا الوضع المتأزم لم يجد هؤلاء المسؤولين إلا المواطن البسيط لعقابه والانتقام منه سوى أنهاختار العيش في جماعة أركمان يحكمه مجلس جماعي فاشل ، ولم يختر الهروب للعيش في مكان أخر ، ويبدو أن المدير الإقليمي إضافة إلى الكلاب البرية والخنازير يريدون حقا تهجير ساكنة أركمان لا محالة.

من هنا نقول للمسؤولين وعلى راسهم المدير للإقليمي للمكتب الاوطني للكهرباء ورئيس جماعة أركمان وعامل إقليم الناظور ومدير وكالة مارتشيكا ، ان السيل وصل الزبى ولم نعد نقدر على الصبر لهذا الحد ، والترهيب والمقاربة الأمنية التي يعرفها الريف لم تعد تهمنا ولم نجد سوى حل هذا المشكل إلى عبر الخروج للشارع .

وبناءا على ما جاء أعلاه فإن لجنة ممثلي ساكنة جماعة أركمان وتعاونية الفتح قررت :

  1. تنظيم مسيرة جماهيرية بالشموع ستجوب شوارع مدينة تعاونية الفتح و أركمان المركز رجالا ونساءا وأطفال إحتجاجا على تعريض المواطنين العزل للخطر واللاأمن بسبب قطع الإنارة العمومية وذلك يوم الأحد 21 يوليوز 2019 ستبدأ عند مسجد الفتح مباشرة بعد صلاة العشاء.
  2. تنظيم مسيرة ثانية يوم الأحد الثاني مع الإعتطام وسط الطريق الساحلي مباشرة بعد صلاة العصر وقت الذروة يوم الأحد 28 يوليوز 2019 .

ندعو الساكنة والمجتمع المدني بجماعة أركمان الحضور بكثافة لإنجاح الاشكال النضالية التصعيدية ضدا في الاستهتار وتهديد أمن وسلامة المواطنين بسبب قطع الإنارة العمومية

شاهد أيضاً

جولات ثقافية برحاب تاريخ الريف الشرقي (1973- 2019)

ترمي التجربة التي سأستعرض أهم صورها ونتائجها إلى الإيمان بجعل التنمية الثقافة التاريخية الجهوية خطوة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *