زيارة رسمية هي الأولى من نوعها منذ الاستقلال لوزير الفلاحة لمنطقة مرزوكة

عرفت جماعة الطاوس إقليم الرشيدية يومه الاربعاء 24 أكتوبر 2018، زيارة رسمية لوزير الفلاحة المغربي، هي الاولى من نوعها بالمنطقة، حيث تم إعطاء الانطلاقة لمشروعين مهمين بجماعة الطاوس، الأمر يتعلق بتأهيل “ضاية السريج” بمرزوگة والمعروفة بالمنطقة بإسم “تِيفْر‌ْط‌ْ نِيگْضَاضْ”، وكذا مشروع تأهيل الدائرة السقوية ل “تيفرط نيگضاض”، مع ترميم سد الضاية وتغطية الساقية.

ويهدف المشروعين إستفادة 15 قصرا بجماعة الطاوس، مع التركيز على جلب مياه واد غريس إلى واد زيز المغذي الرسمي ل “تيفرط نيگضاض”، والتي ستنتعش طيلة السنة، مما سيسهل محاربة الجفاف، وخاصة أن المنطقة تشهد تساقطات قليلة طيلة السنة، واكتساح التصحر الشديد ونفاذ الفرشة المائية.

في تصريح رئيس جماعة الطاوس “بورشوق احمد” لجريدة “العالم الامازيغي”، إعتبر زيارة وزير الفلاحة لمنطقة مرزوكة باليوم التاريخي، كونه أول وزير فلاحة منذ الاستقلال يتشرف رسميا بزيارة جماعة الطاوس الحدودية، مضيفا “نحن سعداء بهذه الزيارة التي جاءت بالاساس لإعطاء الانطلاقة لمشروع مهم جدا، كان أمل الساكنة منذ سنوات، بحيث سيتم تحويل جزء مهم من مياه واد غريس إلى واد زيز، لضمان ملء ضاية ـ السريج ـ، التي لها دور مهم في المجال الفلاحي بالمنطقة”.

المشروع الأول والمتعلق بتحويل مياه الفيض من وادي غريس إلى ضاية السريج “تيفرط نيگضاض”، عبر سد “مقطع الصفا”، يهدف حسب المعطيات الرسمية والتي توصلت بها جريدة “أمضال”، تحسين تعبئة المياه والسقي بالدوائر السقوية، مع رفع من حمولة “تيفرط نيگضاض”، وتحسين ظروف عيش الفلاحين والرفع من دخلهم المعيشي، للحد من الهجرة القروية، وتوفير 177 ألف و 800 يوم عمل.
هذا وسيعرف مشروع تأهيل “تيفرط نيگضاض” مكونات من بينها، إستصلاح السد التحويلي على منطقة “مقطع الصفا”، وبناء منشآت فنية وشبكة الري لمياه الفيض على طول 10.5 كلم، مع إستصلاح مسلك على طول شبكة الري، وتثبيت الكثبان الرملية على مساحة تقدر ب 15 هكتار، ليستفيد 15 قصرا بجماعة الطاوس البالغ تعداد نسمتهم 6800، من أصل 1327 عائلة، في مساحة إجمالية قدرت ب 1200 هكتار والتي سيشملها السقي من الضاية، حددت مدة إنجاز المشروع في أربع سنوات بمبلغ 40 مليون درهم.

بخصوص المشروع الثاني، والذي هو عبارة عن تأهيل الدائرة السقوية لضاية السريج “تيفرط نيگضاض”، بغية الحفاض على الضاية وتحسين مردوديتها، إذ سيعرف المشروع ترميم سد الضاية السريج وتغطية الساقية، في مساحة 1200 هكتار، بذات القصور الخمسة عشر بجماعة الطاوس، محتويا المشروع على ترميم وتقوية سد الضاية على طول 5 كلم، وبناء ساقية “تيفرط نيگضاض” على طول 1000 متر، مع تغطيتها على طول 4 كلم، وتوفير 34000 يوم عمل، حددت مدة إنجاز المشروع خلال ثلاث سنوات، بمبلغ 10 مليون درهم.

يشار أن المكتب الجهوي للإستثمار الفلاحي لتافيلالت، ومديرية الري واعداد المجال الفلاحي، وكذا الوكالة الوطنية للتنمية بمناطق الواحات وشجر أركان، يعتبرون المصادر الرسمية لتمويل المشروعين بجماعة الطاوس إقليم الرشيدية جهة درعة تافيلالت.

تقرير: حميد أيت علي “أفرزيز”

شاهد أيضاً

بثلاثية نظيفة.. الحسنية تهزم “الماط” وتقابل “الطاس” في نهائي كأس العرش

تمكن فريق حسنية أكادير من التفوق على فريق المغرب التطواني بثلاثية نظيفة، في المباراة التي ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *