رابطة كاتبات المغرب تطالب بضرورة التصدي للأخبار الزائفة التي تؤدي إلى تأجيج الرعب في نفوس المواطنين

اعلنت رابطة كاتبات المغرب عن انخراطها اللامشروط وتجندها كهيئة ثقافية نشيطة على المستوى الوطني والجهوي وعلى مستوى مغربيات العالم، للتحسيس ونشر الوعي لتلافي مخاطر هذا الوباء وتجنب تفشيه على نطاق واسع في بلادنا، انطلاقا من مسؤوليتها المجتمعية، وكذا في إطار مبادرات المجتمع المدني لمواجهة هذا الوباء بوعي وضمير.

وأكدت الرابطة في بلاغ توصلنا بنسخة منه،  أنها تفاعلات مع التطورات المقلقة التي يشهدها العالم بسبب فيروس كورونا المستجد COVID-19، والتي سجلت العديد من حالات الإصابة في المغرب.

ودعت رابطة كاتبات المغرب، جميع المنخرطات ومجلس الحكيمات والمكتب التنفيذي والمجلس الإداري إلى ضرورة تكثيف الجهود عبر وسائل التواصل الاجتماعي من أجل تعبئة شاملة للمواطنين ومرافقتهم لتخفيف الضغط عنهم؛ وذلك بناء على التوصيات الصادرة عن جميع السلطات العمومية المعنية بخصوص التدابير الاحترازية المتخذة لمنع انتشار هذا الفيروس كورونا.

وطالبت من المواطنات والمواطنين للالتزام الجاد والتقيد بالتدابير الوقائية الصادرة عن السلطات المختصة من أجل حماية بلادنا والحد من انتشار الوباء؛

وشددت في ذات البلاغ، على ضرورة التصدي للأخبار الزائفة التي تؤدي إلى تأجيج الرعب والدفع بالمواطنين للقيام بأفعال وتصرفات غير محسوبة العواقب مثل ارتياد الأسواق والتخزين المفرط للمواد الغذائية وبشكل يثير الفتنة.

وأعلنت رابطة كاتبات المغرب في بلاغها، انها قامت بتأجيل التي الاحتفال بيومها الوطني الذي يصادف التاسع من مارس من كل سنة وألغت جميع أنشطتها وأنشطة فروعها على جميع المستويات، وذلك في إطار ما يحتمه عليها الواجب الوطني.

وتعلن أنها في استعداد تام لخدمة الوطن الحبيب ورهنَ إشارة السلطات المختصة للقيام بواجبها في بناء مجتمع مدني مثقف بكل وطنية ومسؤولية.

ر.إمرزيك

شاهد أيضاً

حتى لا نظل فئران تجارب

التصريح العنصري الذي صدر عن طبيبين فرنسيين، والذي تحدثا فيه بدم بارد عن تجريب لقاح ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *