رئيس منظمة “بدائل” عضوا بإدارة الفيدرالية الدولية للمراكز الاجتماعية والسوسيو-ثقافية

حققت منظمة بدائل للطفولة والشباب إنجازاً آخر يعزز مكانتها على الخارطة الجمعوية الدولية، حيث تم انتخاب بالإجماع وعبر آلية الاقتراع السري يوم الأربعاء 7 يونيه 2018، بالعاصمة الفنلندية – هلسنكي محمد النحيلي رئيس منظمة بدائل للطفولة والشباب – المغرب، عضوا بمجلس الإدارة الدولي (الهيئة التنفيذية الدولية) للفيدرالية الدولية للمراكز الاجتماعية والسوسيو – ثقافية / The International federation of Settlements an Neighborhood Center (IFS) ضمن فعاليات المؤتمر للفيدرالية الذي تحتضنه العاصمة الفيلندية – هيلسينكي خلال الفترة المتراوحة ما بين 5 و 10 يونيه 2018 تحت شعار: ” هل الديمقراطية في خطر !؟ “، وهو ما يعكس المكانة والثقة المتنامية التي تتمتع بها منظمة بدائل للطفولة والشباب بين شركائها وأصدقائها على الصعيد الدولي، الى جانب تقدير واعتراف مكونات الفيدرالية الدولية بجهودها ومنجزاتها الواضحة في المجال الجمعوي… وتتويجا لمكانة المغرب الدولية واعترافا بمجهودات الحركة الجمعوية المغربية وحيويتها. مما سيعزز دورها في الدفاع والتعريف الكامل بالقضايا المتعددة في إطار علاقاتها مع منظمات المجتمع المدني الدولي

وتعتبر الفيدرالية الدولية للمراكز الاجتماعية والسوسيو – ثقافية (IFS)، تنظيما وحدويا دوليا بقدرة تنظيمية كبيرة تضم 4000 منظمة تتمركز في أمريكا الشمالية وأوروبا وأمريكا الجنونبية وآسيا وإفريقيا، ووعاء بشري أزيد من 100 ألف فاعل مدني، متطوعون، وعاملون. وتهدف إلى تسهيل التشبيك وتقوية القدرات المهنية للموارد البشرية المكلفة بالتأطير التربوي، وتبادل الأفكار والتأثير في السياسيات الاجتماعية والتربوية على المستوى الدولي.

وتجدر الإشارة، إلى أن الفيدرالية الدولية للمراكز الاجتماعية والسوسيو – ثقافية (IFS)، التي تأسست في ولاية نيويورك سنة 1921 تعد واحدة من أقل من 200 منظمة غير حكومية تتمتع بمركز استشاري عام لدى المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة الهيئة الرئيسية الوحيدة في الأمم المتحدة التي لديها إطار رسمي يسمح بمشاركة المنظمات غير الحكومية، مما يعني أن المنظمات غير الحكومية المعتمدة – مثل IFS – لديها الفرصة للتعبير عن آرائها والتأثير على عمل المجلس. ويوجد مقرها حاليًا في مدينة هيلسينكي بفيلندا، ويتناوب مقر IFS بين المنظمات الأعضاء على أساس التطوع والتصويت، ويرتبط المقر الدولي بموقع الرئيس المنتخب .

وقد مثل المنظمة والمغرب خلال هذا المؤتمر الأخ محمد النحيلي رئيس المنظمة والأخ أوسامة بوركيزة عضو مجلس الإدارة المكلف بالعلاقات الدولية. بجانب مشاركة 500 منتدبا يمثلون منظمات عديدة من مختلف أنحاء العالم.تعتبر مركز نفوذ وتأثير ذات وزن هام،

والجدير بالذكر، أن منظمة بدائل للطفولة والشباب أطرت ورشة في موضوع: “الشباب قوة التغيير … الشباب والمشاركة المجتمعية”، عرفت حضور مكثفا وخلقت تفاعلا كبيرا في النقاش و إعجابا لدى الحاضرين. مما حفز على عقد أول إجتماع مباشر لمجلس الإدارة الدولي بالمغرب في مطلع سنة 2019، على أن يعقد قبل هذا الموعد إجتماعين عن بعد عبر محادثة – صوت وصورة.

اللقاء إختتم برسالة وجهها رئيس فيلندا وحضور الرئيسة السابقة لفيلندا ووزيرها الأول السابق وفعاليات حقوقيةـ ثقافية، تربوية وجمعوية من أزيد من 50 دولة تنحدر من جميع قارات العالم. وسيعقد المؤتمر الدولي المقبل بسيدني عاصمة أستراليا – أكتوبر 2020.

عن إدارة المنظمة

شاهد أيضاً

وزارة الاتصال تقصي الناشرين الأمازيغ من التصويت !

فُوجئ ناشرو جريدة “العالم الأمازيغي” من عدم إدراج اسم الجريدة التي تصدر عن شركة “إديسيون ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *