جمعية “إيسوراف” للفن السابع تصدر كتابا جديدا حول السينما الأمازيغية

صدر مؤخرا لجمعية إيسوراف للفن السابع في فبراير 2018، ضمن منشوراتها كتاب جديد بعنوان “السينما الأمازيغية والجمهور .. من صناعة الفرجة إلى تشكل المتلقي”، والذي تم توقيعه في إطار الدورة السابعة لملتقى إيسوراف في التكوين السينمائي المنظمة من 22 إلى 24 فبراير 2018 بأكادير.
 
ويعتبر هذا الإصدار الأول لجمعية إيسوراف، الذي هو في الأصل تجميع لأشغال يوم دراسي نظمته الجمعية المذكورة سنة 2017، ثمرة لقاءات سينمائية ذات طابع فني ومعرفي وعملي في مجال الفيلم الأمازيغي، نظمتها وتنظمها هذه الجمعية النشيطة لفائدة السينمائيين وهواة السينما من الشباب والطلبة. كما يعتبر أيضا ثمرة شراكة مع شعبة الإجازة المهنية في الكتابة والتحليل السينمائي والسمعي البصري بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بأكادير.
تتوزع نصوص الكتاب (74 صفحة من الحجم المتوسط) على العناوين التالية : كلمة جمعية إيسوراف من توقيع رئيسها السيناريست عبد الله المناني ، كلمة شعبة الإجازة المهنية من توقيع منسقها الأستاذ عبد الكريم أوبلا من جامعة إبن زهر بأكادير ، الرؤية والرهان في الفيلم الأمازيغي الريفي – جمال أبرنوص، السينما والجمهور : ملاحظات نظرية – إبراهيم حسناوي، تلقي الفيلم الأمازيغي والتنوع اللسني بالمغرب – محمد زروال، الفيلم الأمازيغي ومفارقات الوسائط – الحسين منزول ، الفيلم الأمازيغي بين قلق صناع الفرجة السينمائية وعزوف الجمهور : أفلام تشلحيت نموذجا – علي أوبلال، الفيلم الأمازيغي وفعل التلقي من خلال مهرجانين سينمائيين : المهرجان الوطني للفيلم الأمازيغي ومهرجان إسني ن ورغ الدولي للفيلم الأمازيغي – إبراهيم حسناوي ، السينما الأمازيغية والجمهور .. أية علاقة ؟ – مسعود بوكرن.
ويسعى هذا الكتاب الجديد إلى تسليط الضوء على أسئلة أساسية لازمت السينما الأمازيغية منذ ظهورها، وهي أسئلة متعلقة بالتلقي والمشاهدة والعرض والتسويق، فالأفلام السينمائية الأمازيغية تكتب وتنجز لفائدة الجمهور، إنها فن وثقافة، لكنها أيضا سلعة تباع وتشترى.
تجدر الإشارة إلى أن المهرجان الدولي للفيلم الأمازيغي ” إسني ن ورغ ” بأكادير ، تحت إدارة الصديق رشيد بوقسيم، سبق له أن أصدر كتابا حول الأفلام الأمازيغية من بينها: ” مقاربة للفيلم الأمازيغي ” (2017) لعلي أوبلال (بالللغة الإنجليزية)، “السينما الأمازيغية .. وشم الذاكرة وسؤال الذات” (2016) بالعربية لمسعود بوكرن، “السينما والمجتمع” (2016) مؤلف جماعي بالعربية والفرنسية من تنسيق محمد اشويكة ورشيد بوقسيم/أشغال ندوة، “السينما الأمازيغية .. الذاكرة والسياسة والأدب” (2014) مؤلف جماعي بالعربية والفرنسية/أشغال يوم دراسي، “الفيلم الأمازيغي” (2014) لعلي أوبلال (بالإنجليزية)، “إضاءات حول الفيلم الأمازيغي” (2013) لمحمد زروال، “الفيلم الأمازيغي، أسئلته ورهاناته” (2012) لمحمد بلوش.
المصدر: طنجة الأدبية

شاهد أيضاً

وزارة الاتصال تقصي الناشرين الأمازيغ من التصويت !

فُوجئ ناشرو جريدة “العالم الأمازيغي” من عدم إدراج اسم الجريدة التي تصدر عن شركة “إديسيون ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *