جزائريات تتقدمهن رمز الثورة الجزائرية ينتفضن ضد بوتفليقة

خرجت اليوم الجمعة 08 مارس، الآلاف من النساء الجزائريات للاحتجاج ضد ترشح الرئيس المنتهية ولاياته، عبد العزيز بوتفليقة للمرة الخامسة على التوالي.

وتتقدم جميلة بوحيرد، رمز الثورة الجزائرية التي قررت التظاهر من “أجل الشعب والكرامة” الإنسانية، النساء اللواتي خرجن اليوم إلى الشوارع الجزائرية التي عرفت إحدى أضخم المسيرات الاحتجاجية في تاريخ الجزائر.
وقالت بوحيرد في تصريح لجريدة “الوطن” الجزائرية “أشعر بأنني أعيش في أجواء تشبه الأجواء التي عرفتها خلال الثورة الجزائرية. أريد أن أبقى مع شعبي، هذا الشعب الكريم”. وكانت بوحيرد قد شاركت في المسيرة التي نظمت في أول مارس الماضي حاملة العلم الجزائري.

بدورها، أكدت المجاهدة لويزات إغيل أحريز، في مقابلة أجرتها مع موقع “كل شيء عن الجزائر”، أنها “ستشارك في المسيرة الشعبية بالجزائر العاصمة بالرغم من أنها تعاني من بعض الأوجاع”، مضيفة ” أن هذه الخطوة ستحدد مصير البلاد وأن الشعب الجزائر يملك الحق للتعبير عن أرائه”.

كما شاركت الأديبة، زينب لعوج في مسيرة “جمعة الحسن” وهي تلتحف العلم الجزائري، إلى جانب زوجها الكاتب المعروف واسيني الأعرج وسط المحتجين. فيما فضلت بعض النساء الظهور باللباس التقليدي الجزائري.
وشهدت المسيرات الاحتجاجية الضخمة، التي عرفتها الجزائر اليوم الجمعة، مشاركة الآلاف من النساء ومن مختلف الأعمار والمشارب، وذلك بالتزامن مع اليوم العالمي للمرأة، والذي يصادف يوم 08 مارس من كل سنة.

 

شاهد أيضاً

الفنانة والإعلامية يسرى طارق: حضور المرآة الأمازيغية في الأعمال الإبداعية محتشم وصورتها في الانتاجات نمطية

* يسرى طارق مرحبا بك على صفحات جريدة «العالم الأمازيغي»، بداية وبمناسبة اليوم العالمي للمرأة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *