تونس: منع تسجيل مولود باسم أمازيغي وجمعية “تماكيت” تدخل على الخط

مُنع مواطن تونسي يدعى عماد الزواري ويقطن بمدينة صفاقس، من تسجيل ابنه باسم أمازيغي ”ماسين” ببلدية الربض.

المنع جاء بسبب منشور ينظم قانون الحالة المدنية يمنع إطلاق الأسماء غير العربية على المواليد الجدد، حسب ما أفادت به الكاتبة العامة لجمعية “تماكيت” للحقوق والحريات والثقافة الأمازيغية، منى غرين، لراديو تونسي محلي “ديوان إف إم”.

وقد تقدم الزواري بعريضة لدى المحكمة لتمكينه من إطلاق اسم “ماسين” على ابنه الجديد الذي ولد منذ أسبوعين حسب غرين.

واعتبرت غرين أن هذا المنشور يكرس الميز العنصري، مشيرة إلى أن الجمعية حاولت التدخل لدى سلطة الإشراف بطلب اجتماع بمدير شؤون الحالة المدنية بالوزارة إلا أنها لم تستجب إلى الآن لمطلبها.

وقد طالبت الجمعية بتمتيع المواطن المذكور بحقه في تسمية ابنه اسما أمازيغيا، بالإضافة إلى إزالة اللافتات التي تم تركيزها بمقرات البلديات والتي كتب عليها ”يمنع تسمية المواليد الجدد بأسماء ليست عربية”، إلى جانب مراجعة المنشور الذي تم بمقتضاه منع الأسماء الأمازيغية في أقرب وقت أو إلغائه حسب تصريحات “غرين”.

ومن جهته أكد رئيس بلدية صفاقس منير اللومي أنه تم الإذن بتسجيل ابن الزواري باسم أمازيغي باعتبار أن معناه ليس منافيا للأخلاق وفق قوله لديوان أف أم.

وحسب آخر منشور لجمعية “تماكيت” على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، فإن المواطن التونسي، عماد الزواري، لم يتمكن من تسمية ابنه إلى اليوم 2 غشت 2018، مضيفة “ولليوم مازالت إجراءات الجمعية في هذا الملف جارية، إذ إلى حدود هذه الساعة ننتظر مقابلة السيد وزير الشؤون المحلية”.

أمضال أمازيغ: كمال الوسطاني

شاهد أيضاً

“سفر روحي من مكناس إلى وليلي” معرض جماعي لفنانات وفنانين من تونس والمغرب

عبدالرحيم البرطيع بعد كل من قاعة باب منصور بمكناس وقاعة الشعيبية طلال بالجديدة، تستضيف قاعة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *