أخبار عاجلة

تطوان تحتضن مهرجان الريف للفيلم الأمازيغي في نسخته الثانية

أعلنت “جمعیة الورشة السینمائیة بتطوان” عن فتح باب المشاركة للأفلام القصیرة في الدورة الثانية لمھرجان الریف للفیلم الأمازیغي المقرر تنظیمه بتطوان من 17 إلى 20 أبریل 2018.

وأوضح بلاغ للجمعیة أن على الراغبین في المشاركة في ھذه التظاھرة الثقافیة والفنیة التي أضحت موعدا سنویا للاحتفاء بالإبداع السینمائي الأمازیغي في مجال الفیلم القصیر، أن یقدموا ملفاتھم قبل تاریخ 30 مارس 2018.

وأضاف المصدر ذاته أن باب المشاركة في ھذه التظاھرة التي دأبت على تكریم بعض الفنانین والمبدعین الذین أثروا العمل السینمائي الأمازيغي على الصعید الوطني، مفتوح أمام الأعمال الفنیة التي تم إنتاجھا خلال سنتي 2015 و2016، على ألا تتعدى مدة الفیلم 24 دقیقة وأن یكون مرفوقا ببطاقة تقنیة وفنیة، مع صورة للمخرج وملصق الشریط وشریط DVDل أو الرابط ویرسل إلى العنوان التالي: chaabi66@gmail.com.

یشار إلى أن مھرجان الریف للفیلم الأمازیغي الذي ینظم من طرف “جمعیة الورشة لسینمائیة” یتضمن ثلاث مسابقات تتبارى حولھا العدید من الأعمال الفنیة من أجل نیل جوائز الفیلم القصیر الموزعة ما بین: الجائزة الأولى ھي جائزة الریف الكبرى، وجائزة السیناریو وجائزة الإخراج.

كما ستعرف ھذه التظاھرة الثقافیة والفنیة تنظیم لقاءات تكریمیة سیتم خلالھا الاحتفاء ببعض الفنانین السینمائیین الذین قدموا أعمالا فنیة وإبداعیة، إضافة إلى ندوة وطنیة حول موضوع “السینما وحریة التعبیر” بمشاركة العدید من
الباحثین والنقاد والأكادیمیین المتخصصین.

وحسب الجمعیة المنظمة، فإن مھرجان الریف للفیلم الأمازیغي یھدف إلى مواكبة الحركیة التي یشھدھا قطاع السینما بالمغرب سواء من حیث الإنتاج أو من حیث المشاركة في المھرجانات والتظاھرات الدولیة مع محاولة تقریب الإبداعات السینمائیة الأمازیغیة من الجمھور المغربي.

وعرفت الدورة السابقة لھذه التظاھرة الثقافیة والفنیة تقدیم مجموعة من العروض السینمائیة حول الموجة الأخیرة من الأفلام القصیرة التي أبرزت المبدعین مكانتھم ضمن المشھد السینمائي المغربي، كما تمیزت دورة ھذا المھرجان بتنظیم لقاءات فكریة وندوات و ورشات أطرھا فنانون ومبدعون.

أمضال أمازيغ: متابعة

 

شاهد أيضاً

والدي ناصر الزفزافي في حفل تسليم جائزة “سخاروف” بالبرلمان الأوروبي

رحب رئيس البرلمان الأوروبي أنطونيو تاجاني، بوالدي ناصر الزفزافي، الناشط المغربي السجين، على خلفية حراك ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *