“تايري ن وكال” تفتتح احتفالات “ءيض ءناير” باستعراض الأزياء الأمازيغية والعرس الأمازيغي

افتتحت جمعية “تايري ن وكال” مساء الخميس 10 يناير الجاري، فعاليات مهرجان السنة الأمازيغية الجديدة 2969؛ الذي دأبت على تنظيمه كل سنة بمدينة أكادير، احتفالا بالسنة الأمازيغية، باستعراض الأزياء الأمازيغية المتنوعة، في أمسية عرفت حضورا متميزا.

وشهد “فندق رويال أطلس” استعراض عرضا للأزياء الأمازيغية التقليدية؛ شارك فيه اثنا عشر عارضا، استعرضوا من خلاله مختلف الأزياء الأمازيغية، إضافة إلى تنظيم عرس أمازيغي تقليدي، وأمسية فنية أحياها كل من الفنان هشام ماسين والفنانة الصاعدة زهرة حسن.

واعتبرت فاطمة تبعمرانت؛ رئيسة جمعية “تايري ن وكال” أن الغاية من استعراض الأزياء الأمازيغية، هي ابراز هذا الزي وما يتمتع به من جمالية ورونق؛ وكذلك من قيمة رمزية وتاريخية؛ مع السعي إلى تطويره دون التخلي عن جوهره”، مضيفة أن الزاي الأمازيغي صالح لكل الأعراس والمناسبات.

وطالبت فاطمة تبعمرانت بالاعتراف بالسنة الأمازيغية عيدا وطنيا وعطلة رسمية مؤدى عنها على غرار باقي الأعياد الوطنية والعطل الرسمية، مشيرة إلى أن من شأن ذلك أن يعيد الاعتبار للهوية والتاريخ الأمازيغي.

وانطلقت الاحتفالات مساء اليوم الخميس، بمعارض خاصة بالجمعيات والتعاونيات أمام قصر البلدية لأكادير؛ التي شهدت استعراض عروض فن الحلقة بساحة سيدي محمد؛ وهي العروض التي ستستمر طيلة أيام التظاهرة.

وستنطلق رسميا فعاليات المهرجان غدا الجمعة 11 يناير، من خلال الجلسة الافتتاحية على الساعة الثالثة بعد الزوال، وسيتم خلال حفل الافتتاح تقديم قراءات شعرية وتكريم مجموعة من الشخصيات الوطنية والدولية، أبرزها، الباحث الأمازيغي مادغيس أومادي، الذي اختارته الجمعية شخصية السنة، وزهرة الناجي الزهراوي، شخصية دينية، ومحمد أوسوس، لنيل جائزة ابراهيم أخياط للأدب، ثم جائزة الحاج أحمد أخنوش لكوكو بوليزي.

واختارت جمعية “تايري ن واكال” التي تحتفل للمرة السابعة على التوالي برأس السنة الأمازيغية الجديدة بمدينة أكادير، موضوع “لغات المدرسة المغربية بين الاعتراف الدستوري واكراهات العولمة”؛ للاحتفال بالسنة الأمازيغية الجديدة 2969.

و لراهنية الموضوع، خاصة بعد الاعتراف بالأمازيغية لغة رسمية في دستور 2011 الى جانب اللغة العربية، وعودة النقاش حول الدارجة المغربية ثم تحديات الانفتاح على اللغات العالمية. ستشهد قاعة ابراهيم الراضي ببلدية أكادير غدا الجمعة، تفاصيل هذه الندوة المركزية التي استدعت لها “تايري ن وكال” كل من أحمد عصيد، الباحث المغربي ورئيس المرصد الأمازيغي للحقوق والحريات، وفؤاد أبوعلي، رئيس الائتلاف الوطني من أجل العربية، وخليل مغرفاوي، الباحث الجامعي بجامعة الجديدة والمتخصص في الدارجة المغربية.

على أن تنظم يوم السبت 12 يناير الجاري، ندوة علمية بكلية الاداب والعلوم الإنسانية بجامعة ابن زهر بأكادير بتعاون مع مختبر لغة وثقافة و وهوية من تأطير الباحث الليبي مادغيس أومادي حول “المخطوطات الأمازيغية بليبيا”.

وعلى الساعة 8 ليلا موعد جماهير مهرجان السنة الأمازيغية الجديدة، مع السهرة الفنية الكبرى بشاطئ أكادير بمشاركة فاطمة تابعمرانت وعلى شوهاد ووميمون أورحو وكناوة باكاري والفنان الطوارقي أنا أصوف والليبية سناء المنصوري والفنان التونسي ماروان ملوحي إلى جانب الفنانة رشيدة طلال.

وستعرف السهرة إطلاق الشهب الصناعية في منتصف الليل بكرنيش اكادير وتكريم كل من فريق رجاء أكادير لكرة اليد والفنان مولاي علي شوهاد.

*أكادير/ منتصر إثري

شاهد أيضاً

مسرح تافوكت في جولة مسرحية بفرنسا وبلجيكا

بدعم من الوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة في إطار برنامج الجولات المسرحية بالأمازيغية ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *