بوكوس: تفعيل الأمازيغية يقتضي تعبئة جماعية

أكد أحمد بوكوس، عميد المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، أنّ “تفعيل القانون التنظيمي للأمازيغية يقتضي تعبئة جماعية من لدن كافة الفاعلين المعنيين، من أجل تنزيل أمثل للمضامين الواردة في خطاب أجدير التاريخي”.

وأشار بوكوس في تصريح لوكالة المغرب الرسمية، إلى أن المعهد ينظم بمناسبة ذكرى خطاب أجدير”أنشطة ثقافية وإشعاعية تتلاءم مع الرؤية الجديدة للسياسة اللغوية والثقافية، القائمة على الاعتراف بالتنوع الثقافي والنهوض به، وكذا بأهمية الثقافة الأمازيغية وقيمتها في هاته الرؤية”.

وذكر بوكوس أنّ إقرار الطابع الرسمي للأمازيغية في الفصل الخامس من دستور 2011، جاء تتويجا للرؤية الجديدة للسياسة اللغوية والثقافية، القائمة على الاعتراف بالتنوع الثقافي والنهوض به، وكذا بأهمية الثقافة الأمازيغية وقيمتها في هاته الرؤية، مشيرا في هذا الصدد، إلى أنّ المعهد يواصل مساهمته في النقاش الدائر حول مسألة القوانين التنظيمية المتعلقة بالأمازيغية.

وأوضح عميد المعهد، أنّ هذه الفعاليات تسعى إلى إبراز مكانة المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية ومهامه في إطار هيكلة المجلس الوطني للغات والثقافة المغربية؛ وسيرورة الإعمال الفعلي للطابع الرسمي للأمازيغية وكذا ما يتطلبه ذلك من تدابير وطرائق بغاية إدماجها في التعليم والإعلام، وفي المجالات ذات الأولوية في الحياة العامة من أجل تمكينها من القيام بوظائفها بصفتها لغة رسمية إلى جانب العربية.

وتتضمن برنامج هذه الفعاليات، الممتدة من 14 إلى 18 أكتوبر الجاري، مائدة مستديرة حول موضوع “القوانين التنظيمية : النهوض بالتنوع الثقافي واللغوي وتنمية اللغتين الرسميتين”، وكذا “أياما مفتوحة” تم من خلالها استقبال الجمهور المهتم بالإنجازات الأكاديمية للمعهد ومختلف أنشطته سواء الفنية أو الثقافية وغيرهما. إضافة إلى تسليم الجوائز التقديرية للثقافة الأمازيغية لسنة 2018، قبل أن تختتم الأيام الثقافية بأمسية فنية بمسرح محمد الخامس.

شاهد أيضاً

انزكان : مهرجان الجرف للموسيقى يطفئ شمعته الثانية

اسدل السطار ليلة يوم السبت 16 نونبر 2019 على فعاليات الدورة الثانية لمهرجان الجرف للموسيقى ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *