أخبار عاجلة

بنعتيق في حفل انطلاق جولة المسرح الأمازيغي: هذه لحظة تاريخية واستثنائية بكل المقاييس

أطلقت الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، بشراكة مع المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، برنامج تقديم 51 عرضا مسرحيا أمازيغيا لفائدة مغاربة العالم، تحت شعار “الفنانون المغاربة.. صلة وصل مع مغاربة العالم”.

ويروم هذا البرنامج، الذي أُطلق أمس الإثنين، 22 أكتوبر 2018، بالصخيرات، في حفل عرف حضور ثلة من الفنانين وشخصيات أخرى، العناية بمتطلبات الجالية المغربية بالخارج بمختلف مشاربها.

ويتعلق الأمر بـ 12 مسرحية وهي “أوسان- ن تاضسا”، و”تمغارت أيسقلاين نتات ايزوكوزن”، و “تاوجا” و”تاكزيرت” و”تكنزا” و”بريكولا” و”ماسين غ كرا ن تمديازين”، و”ألوان الشوق- أوكلان ن تغوفي”، و”من أحرق الشمس” و”أفوس غ أفوس” و”ارفيهام ن جحا”، و”رماس” موجهة لمغاربة العالم.

وفي كلمة بالمناسبة، قال الوزير المنتدب المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، عبد الكريم بنعتيق، “إن هذه لحظة تاريخية واستثنائية بكل المقاييس .. فلمغاربة العالم الحق في الاستفادة ليس فقط الاجتماعية والاقتصادية بل الثقافية أيضا”.

وبعد أن ثمن عمل المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية الذي انتقى وعمل على ترجمة هذه الأعمال، أكد الوزير المنتدب أن مغاربة العالم يحظون بأهمية كبيرة لأنهم جزء من مشروع حداثي، مبرزا، في هذا الصدد، الأهمية والعناية التي ما فتئ يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس لهذه الفئة من رعايا جلالته.

وقال إن هذا البرنامج هو بمثابة جسر بين مغاربة العالم ووطنهم الأم، مشيرا إلى أن مغاربة العالم مجموعة من الكفاءات في صناعة الإبداع الثقافي وتسيير مجموعة من القطاعات الرائدة.

من جهته، قال الحسين مجاهد، الأمين العام للمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، إن هذه المبادرة الواعدة منبثقة عن أعمال الشراكة القائمة بين الوزارة والمعهد.

وفي هذا الصدد، أبرز مجاهد أن هذه الشراكة تتأسس على اتفاقية/إطار وضعت بمقتضاها أسس العمل المشترك في عدة مجالات، بقصد التشاور والتنسيق من أجل النهوض باللغة والثقافة الأمازيغيتين وتعابيرها المادية وغير المادية لدى المغاربة المقيمين بالخارج.

وأوضح مجاهد أنه في هذا السياق يندرج برنامج تنظيم جولات فنية تتضمن عروضا فنية ومسرحية باللغة الأمازيغية لفائدة مغاربة العالم المقيمين في عدة بلدان أجنبية، مشيرا إلى أن هذه الانطلاقة تتزامن مع الاحتفالات المقامة بمناسبة الذكرى السابعة عشرة للخطاب الملكي بأجدير، وتأسيس المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، وذكر بأن المعهد سبق له وأن قام بتسليم جائزة الفن المسرحي إلى جانب مجموعة من الجوائز في أصناف مختلفة من الثقافة المغربية.

وفي كلمة باسم الفرق المشاركة في الجولة، أكد الحسين الشعبي أن المسرح الأمازيغي استطاع خلال العشرين سنة الأخيرة، أن يقطع الكثير من الأشواط، من خلال تظافر مجموعة من العوامل، حيث شهد هذا المسرح طفرة مهمة في ظرف وجيز، بعد أن عانى من ويلات الإقصاء والتهميش منذ الاستقلال، واستطاع أن يتطور ويتنامى مضمونا وشكلا، واتسعت رقعة المهنيين المشتغلين فيه، كتابا ومخرجين وسينوغرافيين ومصممين وممثلين وتقنيين، كما خظيت أعماله الفنية باستقبال إعلامي ونقدي وأكاديمي لائق بتنامي مسارات تجاربه.

واعتبر الشعبي أن مبادرة الجولة المسرحية هذه سيكون لها ما بعدها، حيث ستخلف أثرا ملموسا في مسار الحركة المسرحية الوطنية بكل تعبيراتها العربية والأمازيغية وكذلك الحسانية التي نتمنى أن تنال حظها بدورها من هذا البرنامج الهام.. “ولعل هذا البرنامج في نفَسه الجدي وفي استمراريته وانتظاميته، وفي دمقرطة الولوجية لمسالكه، سيحقق، لا محالة، فرصا ذهبية لانتعاش حركتنا المسرحية واحتكاكها بالجمهور الواسع وبالتالي تطويرها وتجويدها بالضرورة”.

أمضال أمازيغ: كمال الوسطاني

شاهد أيضاً

لتعميم تدريس الأمازيغية.. استمرار إضراب تلاميذ “البويرة” بالجزائر

لا يزال العديد من التلاميذ بثانويتي نصر الدين المشدالي وحسيني لحلو بمشدالة شرق البويرة بالجزائر ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *