أخبار عاجلة

” بريد مريريدا: رسائل إلى شابة مغربية ” عمل أدبي يزاوج بين عنفوان السرد وبلاغة الأمل

أصدر الكاتب المغربي أحمد بوزيد كتابا عنوانه ” بريد مريريدا: رسائل إلى شابة مغربية ” و ذلك في إطار مشروع دينامية الكتابة الأدبية من أجل المساواة بين الجنسين المنظم من قبل منظمة تاماينوت فرع أيت ملول و الممول من قبل الاتحاد الأوروبي.

وهو عمل جماعي يضم رسائل مفتوحة من كتاب وكاتبات ومبدعين و مبدعات مغاربة إلى شابة مغربية في مقتبل الحياة، رسائل أدبية باللغة الأمازيغية و العربية و الفرنسية و الاسبانية و الانجليزية تحكي عن تطلعات و تجارب ومسارات أجيال مختلفة، من حساسيات جمالية عدة ومن فضاءات ثقافية متعددة، انخرطت بكل همة في هذا الحلم الجماعي مؤمنة بالحكمة الخالدة لماريو فارغاس يوسا أن لاشيء بمكنته أن يقينا من غلواء الخطابات المنغلقة و التعاسة و جحيم اليقين سوى الأدب.

و يعد هذا العمل تحية رمزية لروح الشاعرة الأطلسية الراحلة مريريدا أو مغيغيدا كما يذهب إلى ذلك الباحث المغربي في التاريخ الأستاذ مصطفى قادري، وقد اختار الكاتب أحمد بوزيد هذه القامة الشامخة من الشعر الأمازيغي إيمانا منه بضرورة صون الاعتراف و إيمانا بما رسخته هاته المرأة الأمازيغية من رؤى تعبر عن سحر الينابيع و عما تحفل به الثقافة المحلية من وجوه وشمت الذاكرة بحبها الكبير للحياة و انحيازها للفرح و الأمل و للحياة و للإنساني و الحميمي .

وقد شارك في هذا الكتاب مجموعة من الكاتبات و الكتاب المغاربة الذين يكتبون بلغات مختلفة من بينهم محمد الشركي و عبد الحميد شوقي و إلهام زنيد و سعاد ميروش و جميلة أيريزي و خديجة الكجضى و زهرة ذكر و الحبيب الواعي و خلود مختاري و عبد الرحيم الخصار و طه عدنان و مبارك حسني و هشام مستوري و فريد زلحوض و عبد الله صبري و محمد أسوس و ابراهيم العسري و يوسف كوزاغار و الحسن أمولود و ادريس خالي و زين العابدين الكنتاوي و الحسن العكير و رشيد الحاحي و ريناس بوحمدي و حسن أوعثمان و آخرين…

عمل ” بريد مريردا: رسائل إلى شابة مغربية ” يجمع بين طياته نصوصا و رسائل بقدر ما تجسد التعدد اللغوي للمغرب فإنها تسافر جهة حيوات منسية و عوالم سفلية، مزاوجة في سفرها الرمزي بين عنفوان السرد و بلاغة الأمل، رسائل تعكس بشكل جمالي أحلام أجيال من فضاءات ثقافية مغربية تروم تحقيق انعطافات دالة في مسار تحقيق المساواة الفعلية بين الجنسين.

وقد قام الفتوغرافي أحمد ليديب بالإخراج الفني للعمل الذي انفتح على ما يعرفه المشهد التشكيلي المغربي من حيوية بتوظيف لوحة تشكيلية للتشكيلي ابراهيم أشيبان كلوحة لغلاف العمل .

شاهد أيضاً

ايمازيغن والسياسية.. لقد حان الوقت لمنع الأقلية من تقرير مصير الأغلبية

بمناسبة الذكرى الخامسة والستين لانطلاقة جيش التحرير بالريف، ارتأيت أن أتناول في المحاضرة التي قدمتها ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *