أخبار عاجلة

بالفيديو.. نشطاء يحتجون على “فلسطنة” أكادير أمام البلدية

نظم العشرات من نشطاء الحركة الأمازيغية، وقفة احتجاجية صباح يومه الثلاثاء 16 يوليوز الجاري، أمام بلدية أكادير، احتجاجا على إطلاق أربعون اسما لمدن وبلدات فلسطينية على أحياء وزقاق حي القدس وسط مدينة أكادير.

ورفع العشرات من المحتجين والغاضبين من القرار الذي اتخذه المجلس المسير لبلدية أكادير، شعارات مندّدة بما وصفوه بـ”قرار التعريب القسري والطمس للهوية والثقافة الأمازيغية للمدينة وفرض أسماء فلسطينية على حساب أسماء مقاومين ورجالات قدموا الشيء الكثير لعاصمة سوس ولأبنائها.

كما استنكروا بشدة من خلال شعاراتهم، ما قالوا عنه “سياسة مجلس “البيجيدي” الرامية إلى إقبار الأمازيغية وتزوير الذاكرة الجماعية للمدينة، وفرض مقابل ذلك هوية وثقافة شعب أخر بعيد عن المدينة وخصوصيتها الثقافية واللغوية بمئات الآلاف من الكيلومترات”.

واعتبر المحتجون قرار المجلس الذي يترأسه حزب “العدالة والتنمية”، بأنه استمرار في تعريب الأرض والبشر والحجر وتزوير وطمس الخصوصية المحلية والثقافة والهوية الأمازيغية للمدينة، وخطوة أخرى في سياق مسلسل يروم إلى جعل المغاربة رهائن في يد التبعية العمياء للشرق الأوسط”.

واعتبر المتظاهرون أن سياسة “فلسطنة أكادير” غير بريئة، و”تستبطن استلابا للأجيال المقبلة التي ستجد أمامها أسماء لمدن لا يعرفها حتى الفلسطينيون، في حين أن الثقافة الأمازيغية تعج بشخصيات عظيمة أسدت الكثير للوطن في شتى المجالات من الفنية والثقافية والاقتصادية والسياسية”. مؤكدين أن حزب العدالة والتنمية، وحركة التوحيد والإصلاح، يسعيان إلى استغلال تواجدهما في السلطة من أجل فرض وتزكية التعريب القسري لمدينة أكادير”.

واعتبرت “الهيئة الديمقراطية للمواطنة وحقوق الإنسان” في وقت سابق، أن قرار تسمية 43 من أزقة وأحياء حي القدس بأسماء بلدات ومدن فلسطينية، يدخل في إطار التزايد المستمر للتعريب وإقبار الطابع المغربي للأسماء، مما يهدد الهوية المغربية المتميزة بتعدد روافدها بالاندثار.

وطالبت الهيئة  رئيس المجلس بالمدينة بالعدول عن هذا القرار، والعمل على إعطاء الشوارع والأزقة بحي القدس أسماء ذات طابع مغربي أصيل، مع أخد بعين الاعتبار مع أخد بعين الاعتبار أسماء الشخصيات المحلية التي أعطت الكثير لمدينة أكادير.

العالم الأمازيغي/ منتصر إثري

شاهد أيضاً

والدي ناصر الزفزافي في حفل تسليم جائزة “سخاروف” بالبرلمان الأوروبي

رحب رئيس البرلمان الأوروبي أنطونيو تاجاني، بوالدي ناصر الزفزافي، الناشط المغربي السجين، على خلفية حراك ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *