انطلاق فعاليات الدورة الأولى لجامعة الشباب الإفريقي بوجدة

انطلقت صباح اليوم، 9 يوليوز 2019، فعاليات الدورة الأولى لجامعة الشباب الإفريقي، بمركز الدراسات والبحوث الإنسانية بوجدة، بشراكة بين جامعة محمد الأول والوزارة المكلفة بالهجرة.

وأكد الوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، عبد الكريم بنعتيق، خلال الندوة الصحافية قبيل افتتاح فعاليات الجامعة، أن المغرب اختار سياسة تنمية الهجرة بدل غلق الحدود أمام المهاجربن وبناء السياج كما تفعل بعض الدول.

وأضاف بنعتيق أن الملك محمد السادس من القادة الاوائل في العالم الذين تعاطوا مع قضايا الهجرة من الناحية الإنسانية والتنموية.

وكشف بنعتيق أن عدد الشباب الإفريقي الذين اختاروا التكوين في المغرب وصل إلى 16 طالب إفريقي من أصل 20 ألف طالب أجنبي بالمغرب.

وشدد المسؤول الحكومي أن السياسة الوطنية للهجرة واللجوء تخدم التنمية، مشيرا الى أن ” تنزيل هذه السياسة لا يجب ان يبقى حبيس المركز بل ستنخرط فيه المؤسسات المنتخبة والجامعات واحترنا وجدة مدينة حدودية لها دلالة”.

‌ومن جهته أكد وزير الاتصال المالي، الناطق الرسمي باسم الحكومة، أن المغرب أصبح مثالا للتعاون جنوب جنوب.

وعبر ذات المسؤول في الحكومة المالية عن فخره بمبادرة جامعة الشباب الإفريقي، معانا دعمه للفئة الشبابية.

ومن جانبه أعرب رئيس جامعة محمد الأول بوجدة عن سعادته باحتضان مؤسسته أول جامعة الشباب الإفريقي، وقال إن الجامعة ضمت 100 طالب من 26 دولة إفريقية.

وأضاف بنقدور أن هذا الملتقى العلمي يأتي في سياق السياسة الإفريقية التي ينهجها المغرب، مشيرا أن “القارة (إفريقيا) قادرة على تسيير نفسها بنفسها، وتنمية نفسها بنفسها”، وقال إنها ستكون سنة “2050 قارة التنمية في العالم”.

وختم بنقدور كلامه بالقول إن هذه الجامعة لن تكون الأخيرة من نوعها، بل “ستليها جامعات أخرى صيفية مختلفة”.

وجدة / كمال الوسطاني

شاهد أيضاً

مكناس. أساتذة ومهتمون يُناقشون “إكراهات” تدريس الأمازيغية

أجمع عدد من الأساتذة والمهتمين على أنّ ملف تدريس الأمازيغية بالمغرب، يعيش مشاكل كثيرة و”ضبابية” ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *