النقابة الوطنية للصحافة المغربية تدعو لكف التضييق عن مديرة “العبور الصحفي” بالناظور

أصدر الفرع الجهوي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية بوجدة بلاغا يستنكر من خلاله، متابعة النيابة العامة بالناظور للزميلة نبيلة هادفي مديرة جريدة “العبور الصحفي” بتهم “القذف في حق الهيئة القضائية وإهانة رجال القضاء أثناء قيامهم بعملهم وبمناسبة قيامهم بها بأقوال من شأنها المساس بشرفهم وشعورهم، وإهانة هيئات منظمة والتأثير على قرارات رجال القضاء قبل صدور الحكم الغير قابل للطعن في قضية ما، والكتابات العلنية التي يقصد بها تحقير المقرارات القضائية ومن شأنها المساس بسلطة القضاء وتوزيع ادعاءات ووقائع كاذبة قصد التشهير”.

ودعا البيان الصادر اليوم الأربعاء، 31 يوليوز 2019، إلى الكف عن كل أشكال المضايقات التي تستهدف مديرة “العبور الصحفي” وذلك على إثر سلسلة من المتابعات التي تلاحقها خاصة تلك التي تنتصب فيها النيابة العامة بالناظور كطرف، وأوضح البلاغ أن “المقالات محل المتابعة تدخل في صميم العمل الصحفي المسؤول المدعم بحجج ومستندات النشر، ولا تتضمن أي قذف أو مس أو سب أو تشهير في حق أي كان”.

وأشار البيان أن “العمل الصحفي الذي تقوم به الزميلة نبيلة هادفي من خلال فضحها وتعريتها لبعض الممارسات الشاذة، التي تمس دولة الحق والقانون وتضرب في مقتل الخطوات التي ترعاها الدولة المغربية لتخليق الحياة العامة وإرساء قيم ومبادئ الحكامة والشفافة والنزاهة، يدخل في صميم وجوهر العمل الصحفي المسؤول”.

وأعلن الفرع الجهوي للنقابة الوطنية للصحافة المغربية بوجدة عن تضامنه المبدئي واللامشروط مع الزميلة نبيلة هادفي، معتبرا أن استهدافها يراد منه تقييد حريتها في التعبير وفي ممارسة مهنة الصحافة، ودعا الفرع الجهوي للنقابة الوطنية للصحافية المغربي الكف النهائي عن كل المضايقات والمحاكمات التي تتعرض لها الزميلة نبيلة هادفي، ومؤازرته لها بجميع الوسائل والشروط المتاحة من أجل ضمان حقها في ممارسة مهنة الصحافة كما يصونها ويعززها الدستور المغربي ومدونة الصحافة والنشر.

ودعى فرع النقابة كافة الزميلات والزملاء إلى الالتفاف حول إطارهم النقابي العتيد النقابة الوطنية للصحافة المغربية لصد كل استهداف يعرقل الحرية المسؤولة في ممارسة مهنة الصحافة النشر.

ومن جهتها أكدت الزميلة نبيلة هادفي اعتزامها رفع شكاوى تظلمية في الموضوع لدى كل الجهات المعنية.

أمضال أمازيغ: متابعة

شاهد أيضاً

منطقة القبائل بالجزائر.. التمرد الانتخابي والقطيعة السياسية

لم تتجاوز نسب المشاركة في الانتخابات الرئاسية بمحافظات منطقة القبائل على العموم واحداً في المئة، ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *