أخبار عاجلة

المنظمة المغربية لحقوق الإنسان تنعي عبد الرحمان اليوسفي أحد مهندسي تأسيسها

قالت المنظمة المغربية لحقوق الإنسان إن المنظمة “فقدت صبيحة اليوم الجمعة 29 ماي 2020، الأستاذ عبد الرحمان اليوسفي الذي يعتبر من بين الشخصيات الحقوقية الوطنية التي كانت وراء تأسيس المنظمة في 10 دجنبر1988، كما كان من الشخصيات الحقوقية الإقليمية والدولية”.

وأكدت المنظمة في بلاغ لها بأن ” الفقيد انخرط في بداية أربعينيات القرن الماضي في النضال السياسي” مضيفة انه  “يعتبر من قادة الحركة الوطنية والمقاومة”.

وأضافت أن تكوينه القانوني والحقوقي، إذ حصل على الإجازة في القانون ودبلوم المعهد الدولي لحقوق الانسان … ، ساعده على الارتباط  “بقضايا حقوق الانسان والدفاع عنها  أينما حل و ارتحل حيث أصبح نقيبا للمحامين بطنجة لما كانت هيئات المحامين في الواجهة في دفاعها عن حقوق الانسان، كما سبق وأن دافع عن حقوق العمال المغاربة بفرنسا، وكان من الفاعلين الأساسيين في اتحاد المحامين “العرب”  حيث سيصبح أمينه العام المساعد لأكثر من عشرين سنة، وكان مديرا لجريدة التحرير وساهم في تأسيس النقابة الوطنية للصحافة التي شغل بها منصب أمين مساعد لأكثر من عشر سنوات ليصبح عضوا في المعهد الدولي للصحافة بسويسرا”.

وواشار إلى أنه “كان في منفاه قريبا من المغتربين في خارج المغرب والى جانب ضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان ، ومحاميا للقضايا العادلة في المغرب الكبير وباقي بلدان المعمور”.

وقاد اليوسفي “تجربة حكومة التناوب التوافقي وساهم في إحقاق الكثير من المكتسبات للشغيلة التعليمية والصحية وضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان حيث كان دائما نصيرا لقضايا حقوق الإنسان.”..

وتميز الفقيد بالتواضع ودماثة الخلق، والمواظبة والإخلاص في العمل، وكذا على القدرة على الإنصات، وبحسه الإنساني الرفيع وكان محبا لوطنه وضحى من أجله بالسجن والمنفى.

وقدمت الرابطة “حسن العزاء وجميل الصبر الى زوجته إيلين وعائلته، والى كافة رفاقه ومعارفه. وتحية وسلاما عليه. وإنا لله وإنا إليه راجعون. “

شاهد أيضاً

“سيرة تاجر أمازيغي” ترجمة كتاب يتناول استقرار أمازيغ سوس في الأوساط الحضرية

صدر عن المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية كتاب جديد بعنوان “الهجرة إلى الشمال. سيرة تاجر أمازيغي” ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *