أخبار عاجلة

المجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين وممثلي جهة درعة تافيلالت يستعرضون جهود المجلس في الارتقاء بالمنظومة التربوية

عرفت مدينة ورزازات يوم الاربعاء 26 دجنبر 2018، انعقاد الدورة الثانية للمجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين، تحت شعار ” التدبير بالنتائج وتعبئة الموارد”، بحضور والي جهة درعة تافيلالت، وعامل إقليم ورزازات، وكذا الكاتب العام لوزارة التربية الوطنية رئيس المجلس الإداري بالنيابة.

الدورة شهدت تلاوة تقارير اللجن الفرعية للمجلس الإداري، تقدم فيها مدير الأكاديمية، بعرض حول حصيلة برنامج عمل 2018، تلاه تقديم مشروع برنامج العمل ومشروع الميزانية لسنة 2019.

من جانبه خلال المناقشة التي عرفتها الدورة، نوه “أحمد صدقي” عضو المجلس وكاتبه، نيابة عن رئيس جهة درعة تافيلالت، بالجهود المبذولة من طرف “الأكاديمية الجهوية والمديريات الإقليمية والأطقم الإدارية والتربوية وكافة نساء ورجال التعليم”، بغية الإرتقاء بالمنظومة التربوية بالجهة الفتية حسب تعبيره، منوها بأعمال التأسيس لجهوية المنظومة والجارية على كافة الأصعدة.

في سياق استحضار دينامية إصلاح المنظومة والإرتقاء بها، توقف “أحمد صدقي”، عند الدعم الكبير الذي تحظى به المنظومة التربوية من خلال الخطب الملكية، والبرنامج الحكومي، مشيرا لميزانية 2019 التي جسدت مخصصات غير مسبوقة للقطاع المذكور، والتي بلغت 68 مليار درهم؛ مضيفا ممثل الجهة إلى أنه لأول مرة تم التوجه نحو إقرار تشريع خاص بالقطاع واقتراب المصادقة على قانون تنظيمي خاص بالتربية والتكوين.

هذا وبخصوص الرؤية الإستراتيجية للإصلاح، فقد توقف ذات المتحدث عند فصلها الأول الذي يتحدث عن “مدرسة الإنصاف وتكافؤ الفرص، التي جاءت برافعات جديدة تناسب وضعية القطاع والسياق العام بالجهة”، مؤكدا على أن مجلس جهة درعة تافيلالت وبكل مكوناته منخرط في دعم المنظومة التربوية.

مبرزا مجموعة من التدخلات التي قامت بها الجهة لفائدة القطاع، أبرزها “المساهمة في بناء مؤسسات الأقسام التحضيرية بكل من ورزازات والرشيدية، وبرنامج إحداث مجموعة من المدارس النموذجية الصديقة للبيئة والمساهمة في القضاء على المفكك، ودعم المنظومة التربوي 150 حافلة للنقل المدرسي، وكذا دعم بناء مرافق خدماتية ترفيهية وثقافية لصالح مؤسسات الأعمال الإجتماعية بتنغير وزاكورة، ومحاولة إيجاد حل لمعضلة المنح الجامعية…”.

معتبرا “أحمد صدقي” في ذات الدورة، إلى أن البرنامج التنموي للجهة، والذي سيكون وعاءا حقيقيا لاستيعاب تصورات الجهة وشركائها، والتفاعل مع كل ما يمكن أن يرتقي بالمنظومة، هو “الخيار الإستراتيجي بالنسبة لجهة درعة تافيلالت خاصة، والمغرب عامة، مؤكدا أن الجهة منفتحة تماما على كل المقترحات بهذا الخصوص.

يشار أن الدورة الثانية للمجلس الإداري للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين المنعقدة بوارزازات، عرفت ملاحظات بخصوص برنامج تيسير، خصوصا ما يرتبط بربط الاستفادة بالانخراط ببرنامج راميد، وأيضا ما يرتبط بالتصنيف حضري/قروي خلال الاستهداف بهذا البرنامج. وقد تم التصويت بالإجماع على مشروعي برنامج العمل وميزانية السنة المالية 2019.

أمضال أمازيغ: حميد أيت علي “أفرزيز”

شاهد أيضاً

“تاماينوت” تحذر من إخضاع تدبير القضية الأمازيغية لحسابات “سياسوية” أو “حزبية ضيقة”

عقدت منظمة تاماينوت مؤتمرها الثالث عشر بمدينة مراكش ما بين 21 و23 يونيو2019 تحت شعار ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *