أخبار عاجلة

الفنانة «زورا تانيرت» لـ «العالم الأمازيغي»: أداء الأغاني العالمية بالأمازيغية سيمكن من إيصال الفن الأمازيغي إلى العالمية

أداء الأغاني العالمية بالأمازيغية سيمكن من إيصال الفن الأمازيغي إلى العالمية

أصدرت مؤخرا اغنية جديدة تحت عنوان «IZDAR» حدثنا عن الإغنية وعن ظروف اصدارها؟

أغنية “ءيزضار” هي عبارة عن ترجمة أغنية كيساس إلى اللغة الأمازيغية أديتها مع نخبة من الموسيقيين المرموقين بجهة سوس من بينهم: رشيد تابت، جمال وصفي، رحال بوعدي وعبد الله بيميش. الفكرة أساسا كانت اقتراح من الفنان عازف القيتار رشيد تابت لإيمانه الكبير بموهبتي، حيث اقترح علي ترجمة الأغنية إلى اللغة الأمازيغية ولأن العديد من الفنانين العالميين تغنوا بها وبلغات عديدة، كنا حريصين ليس فقط على ترجمة النص الأصلي إلى الأمازيغية وإنما إعادة بناء القصيدة من جديد دون الخروج عن الموضوع. أما عن ظروف تسجيل الأغنية و تصويرها فقد مرت في جو تسوده الصداقة والمهنية وأكثر من ذلك، حب كل واحد لعمله و لطريقة أداء وعزف الأغنية بالخصوص. وأخص بالذكر هنا كل من الصديق لحسن ازباباي الذي فتح لنا أبواب الأستوديو والصديق المخرج عبد الله المقدم الذي قام باحترافيته المعهودة بتصوير الأغنية وطبعا الموسيقيين الذين أبانوا على احترافيتهم حيث أن التسجيل كان حيا’’ live.

أكيد ان الاغنية هي اغنية عالمية معروفة وهي مقتبسة من اغنية Quizás للملحن الكوبي Osvaldo Farrés التي تمت ترجمتها لعدة لغات، مالجديد الذي اضافته «زورا» لهذه الإغنية، وماهي القيمة المضافة للاغنية على الأمازيغية؟

الأكيد أن الهدف من الأغنية هو تمزيغ -إن صح التعبير- الأغاني العالمية. فكما تتم ترجمة الكتب أوالأبحاث العلمية… أردنا من جهتنا أن ننقل إلى أسماع الجمهور الأمازيغي واحدة من بين الأغاني العالمية الخالدة. وهذه النسخة الأمازيغية لأغنية كيساس مختلفة عن سابقاتها من ناحية الكلمات مع تغيير طفيف في التوزيع الموسيقي.

ما هي الرسالة المباشرة التي تبعثها الفنانة زورا تانيرت لجمهورها عبر هذه الإغنية؟

رسالتي هي رسالة تشجيعية للشباب الذي بدأ يفقد ثقته في قدرة اللغة الأمازيغية على إيصال الفن الأمازيغي الى العالمية. وهي دعوة للتمسك بلغتنا وعدم التخلي عنها باللجوء إلى لغات أخرى للتعبير عن مشاعرنا وهمومنا.

هل يمكن القول بأن ترجمة اغاني عالمية للامازيغية يمكن ان يساهم في ايصال الأغنية الأمازيغية للعالمية؟

إن ترجمة وأداء الأغاني العالمية بالأمازيغية سيمكننا أولا من إيصال الفن العالمي إلى المتلقي الأمازيغي ثم إيصال اللغة الأمازيغية إلى العالمية. وفكرة أداء أغنية كيساس أو ءيزضار بالأمازيغية هو مساهمة في التلاقح بين الثقافات و اللغات .وتأكيد على أن الأمازيغية كلغة حية لا تقل شأنا عن اللغات الحية الأخرى في التعبير عن المشاعر الإنسانية التي حملتها أغنية كيساس وعبرت عنها ءيزضار.

شاهد أيضاً

أمينة سلمان القنصل العام للملكة المغربية  بفيرونا تحكي بالتفصيل عن أوضاع الجالية بإيطاليا في زمن الكورونا

سلمان: منطقة فيرونا كانت السباقة لإحداث خلية أزمة مباشرة بعد الإخبار عن بداية انتشار الفيروس ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *