الجزائر.. مجهولون يّخربون قبر المناضل الأمازيغي كمال الدين فخّار

تعرض قبر المناضل الأمازيغي/الجزائري الراحل، الدكتور كمال الدين فخّار الذي توفيّ شهر ماي الماضي، بعد إضراب مفتوح عن الطعام، وصل إلى 45 يوما، لتخريب معالمه وإتلافها على يد مجهولين.

وتداول عدد من نشطاء الحركة الأمازيغية، صور لقبر الراحل، كمال الدين فخّار وهي تُبين حجم التخريب الذي تعرض له قبر المناضل الأمازيغي. معبرين عن استنكارهم لهذا “العمل الإجرامي”، محملين في ذات السياق، كامل المسؤولية للسلطات الجزائرية.

وقالت أرملة الدكتور كمال الدين فخار :” في خطوة جريئة جدا واستفزازية تعرض قبر زوجي الفقيد كمال الدين فخار إلى اعتداء خطير وتحطيم شبه كلي من أشخاص مجهولين”.

وتساءلت  في تدوينة على حسابها الشخصي، إن كان “كمال الدين فخار يحرج حتى بعد موته؟”.

وأضافت :”هل يجب علي أنا وأبنائي التفكير في تهجير رفات زوجي كمال الدين فخار إلى خارج الوطن لينام في سلام؟”. مضيفة “في كل الأحوال، لن اسكت على هذا الاعتداء الإجرامي على قبر زوجي، وسأكلف محامي العائلة بإيداع شكوى ضد الفاعل أو الفاعلين”.

بدوره، كتب الباحث الجزائري، فوزي بن عبد الحق:”مجهولون يقومون بهدم وتخريب قبر المرحوم المناضل الدكتور “كمال الدين فخار”، بطرقة وحشية لا إنسانية”.

وأضاف:”عمل لا يمكن وصفه إلا بالسلوك الداعشي ضد القبور والمعالم التاريخية، رغم أن القبر متواجد في مربع الإباضيين في مقبرة العالية بالجزائر العاصمة وهي مقبرة محمية !؟”.

ووصف بن عبد الحق تخريب قبر المناضل الأمازيغي الراحل بـ”عمل إرهابي جبان في حق المرحوم “كمال الدين فخار” وعائلته وكل الإنسانية…”

وتوفي المناضل الأمازيغي الجزائري  الدكتور كمال الدين فخار، يوم  28 ماي 2019 الماضي، في المستشفي بعد معاناة استمرت لمدة 45 يوما بعد دخوله في غيبوبة على إثر إضرابه عن الطعام احتجاجا على الاعتقال التعسفي الذي تعرض له من طرف الأجهزة الأمنية الجزائرية.

منتصر إثري

شاهد أيضاً

تكريم الأستاذ العدوي الحنفي في اختتام فعاليات مهرجان الرمى

اختتمت ليلة امس السبت 17 غشت الجاري فعاليات مهرجان الرمى في دورته الثالثة ، والمنظمة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *