الجزائر.. مؤلف المعجم الكبير الفرنسي/الأمازيغي عبد الحفيظ إدريس في ذمة الله

فقدت ولاية بجاية والجزائر أحد أعمدة التراث واللغة الأمازيغية وأكبر المؤلفين أول أمس الاثنين، ويتعلق الأمر بعبد الحفيظ إدريس، الذي ساهم في أكبر قاموس للغة الأمازيغية، ووافته المنية عن عمر يناهز 73 سنة بعد صراع طويل مع المرض، حيث شاءت الصدف أن يتنقل إلى جوار ربه خلال هذا الشهر الكريم، تاركا وراءه إرثا كبيرا بعد أن نجح في تأليف أكبر قاموس للغة الأمازيغية سنة 2017 تحت إشراف المجلس الأعلى للغة الأمازيغية، والذي يتضمن 65716 كلمة أمازيغية من 10 لهجات مختلفة، على غرار القبائلية والترقية والشاوية والمزابية والشنوية والريفية وغيرها. 

ويُعتبر عبد الحفيظ إدريس ـ حسب المساء الجزائرية التي أوردت الخبر ـ  من بين المؤلفين الكبار في اللغة الأمازيغية بعد أن نجح في تأليف أكبر قاموس في اللغة الأمازيغية بدأه منذ سنة 2004 إلى غاية سنة 2017؛ حيث قادته رحلة البحث عن التراث الأمازيغي ومختلف اللهجات إلى العديد من مناطق الوطن وحتى البلدان المجاورة، على غرار المغرب، قبل أن يحقق حلمه بتأليف هذا القاموس، الذي يُعتبر من بين المراجع الهامة في اللغة الأمازيغية للأجيال القادمة.

وسبق أن تم تكريم عبد الحفيظ إدريس من طرف السلطات المحلية لولاية بجاية والمحافظة السامية للأمازيغية، بداية السنة الحالية بمناسبة رأس السنة الأمازيغية، حيث عبّر عن سعادته بتجسيد هذا الموروث الثقافي، الذي أشاد به كثيرا أساتذة اللغة الأمازيغية.

ولقد وُوري عبد الحفيظ إدريس الثرى ظهر أمس الثلاثاء على مستوى مسقط رأسه بقرية تيمناشين ببلدية بوخليفة بحضور السلطات المحلية لولاية بجاية والمنتخبين المحليين والأمين العام للمحافظة السامية سي الهاشمي عصاد، والعديد من أساتذة جامعة «عبد الرحمان ميرة» وأصدقاء المرحوم وعائلته وجمع غفير من المواطنين، الذين رافقوا «الدا عبد الحفيظ إدريس» إلى مثواه الأخير، مشيدين بالتحدي الذي رفعه من أجل تحقيق علمه وإثراء لغته الأم بهذا القاموس الذي يُعتبر كنزا لا يُفنى.

شاهد أيضاً

صدور دراسة جديدة حول “الحركات الأمازيغية في شمال إفريقيا”

صدر مؤخرا مؤلف جماعي جديد بعنوان “الحركات الأمازيغية في شمال افريقيا” عبارة عن دراسة للحركة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *