الجزائر.. إطلاق سراح صحفية أمازيغية بعد متابعتها بسبب رفع العلم الأمازيغي

أفرج وكيل الجمهورية لدى محكمة سيدي أحمد، بالجزائر، يوم الاثنين 2 سبتمبر، عن الناشطة الأمازيغية، صبرينة مالك التي تم توقيفها خلال مسيرات الجمعة 28، وبحوزتها العلم الأمازيغية، دون أي متابعات قضائية.

وقالت الجمعية “صديقتنا وزميلتنا صبرينة مالك حرة، تم تقديمها أمام وكيل الجمهورية هذا الصباح. هذا الأخير أغلق القضية دون محاكمة أو إجراءات”. وطالبت الجمعية بـ”الإفراج عن جميع سجناء الرأي”.

شكرت جمعية “راج” على صفحتها في “فايسبوك” ، جميع المواطنين و الناشطين و عائلات المعتقلين وكذا الحقوقيين و المناضلين السياسيين ممثلين عن الأحزاب السياسية من حزب جبهة القوى الاشتراكية و العمال و التجمع من أجل الثقافة و الديمقراطية و جيل جديد؛ لتواجدهم أمام مقر محكمة سيدي أمحمد بالعاصمة منذ الساعات الأولى من الصباح تضامنا مع زميلتهم صبرينة مالك.

للإشارة فإن صبرينة مالك، صحفية منشطة في إذاعة راج، تم توقيفها من طرف الأمن بالزي المدني، في مسيرة الجمعة ال28 حاملة الراية الأمازيغية ، وتم الإفراج عنها في ساعة متأخرة من الليل على أن تمثل اليوم، الاثنين 02 سبتمبر 2019 أمام وكيل الجمهورية.

شاهد أيضاً

مكناس. أساتذة ومهتمون يُناقشون “إكراهات” تدريس الأمازيغية

أجمع عدد من الأساتذة والمهتمين على أنّ ملف تدريس الأمازيغية بالمغرب، يعيش مشاكل كثيرة و”ضبابية” ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *