أخبار عاجلة

“ابن الشيخ” تراسل “العثماني” حول إقصاء الأمازيغية من حملات التحسيس بمخاطر فيروس “كورونا”

وجهت أمينة ابن الشيخ، رئيسة التجمع العالمي الأمازيغي ـ المغرب ـ رسالة مفتوحة إلى رئيس الحكومة المغربية، سعد الدين العثماني،حول إقصاء الأمازيغية من حملات التحسيس بمخاطر فيروس “كورونا” المستجد.

وسجت رسالة رئيسة التجمع العالمي الأمازيغي “مرة أخرى وباستغراب شديد إقصاء كلّي للتواصل باللغة الأمازيغية مع المواطنين والمواطنات، خصوصا في المناطق التي لا تزال تحافظ على خصوصياتها اللغوية، من حملات التحسيس بمخاطر “فيروس كورونا” المستجد، والتي انخرطت فيها المؤسسات الرسمية والشبه رسمية؛ وبالخصوص ( رئاسة الحكومة، وزارة الصحة، وزارة التربية الوطنية.. والقنوات العمومية..).

وأضافت الرسالة ” تتبعنا طوال الأيام الماضية الحملة التواصلية التي تقوم بها وزارة الصحة، والأرقام والمعطيات التي تُقدمها للرأي العام، باللغتين العربية والفرنسية، في حين تجاهلت وبشكل تام التواصل بالأمازيغية باعتبارها لغة رسمية للدولة، واللغة الأم للأغلبية من المغاربة، وفي هذه المرحلة الحرجة التي تستدعي التواصل مع المغاربة بلغاتهم التي يفهمونها”.

واعتبرت ابن الشيخ “إقصاء الأمازيغية ومنعها من وظيفتها الرسمية وإقصائها من التواصل مع المغاربة في هذه الظرفية الحرجة” إجراءا “مخالفا للقانون والدستور وللمواثيق والقوانين الدولية التي صادق عليها المغرب.”

في ما يلي نص الرسالة:

الرباط في 16 مارس 2020

أمينة ابن الشيخ

رئيسة التجمع العالمي الأمازيغي

رسالة مفتوحة إلى السيد رئيس الحكومة سعد الدين العثماني

الموضوع: إقصاء الأمازيغية من حملات التحسيس بمخاطر فيروس “كورونا” المستجد

أزول..

علاقة بالموضوع أعلاه، تابعنا في التجمع العالمي الأمازيغي – المغرب – حملات التحسيس بمخاطر “فيروس كورونا” المستجد، والتي انخرطت فيها المؤسسات الرسمية والشبه رسمية؛ وبالخصوص ( رئاسة الحكومة، وزارة الصحة، وزارة التربية الوطنية.. والقنوات العمومية..) وإذ نشيد بالتعبئة الحكومية والوعي الجماعي للحد من تأثيرات هذا الوباء العالمي الخطير الذي يهدد حياة المغاربة والبشرية جمعاء، إلا أننا نسجل مرة أخرى وباستغراب شديد إقصاء كلّي للتواصل باللغة الأمازيغية مع المواطنين والمواطنات، خصوصا في المناطق التي لا تزال تحافظ على خصوصياتها اللغوية.

فقد تتبعنا طوال الأيام الماضية الحملة التواصلية التي تقوم بها وزارة الصحة، والأرقام والمعطيات التي تُقدمها للرأي العام، باللغتين العربية والفرنسية، في حين تجاهلت وبشكل تام التواصل بالأمازيغية باعتبارها لغة رسمية للدولة، واللغة الأم للأغلبية من المغاربة، وفي هذه المرحلة الحرجة التي تستدعي التواصل مع المغاربة بلغاتهم التي يفهمونها.

كما سجلنا استثناء صحافيي القناة الأمازيغية والتواصل بالأمازيغية خلال استضافتكم في القنوات العمومية الرسمية، وهو الحوار الذي بث على جميع القنوات العمومية المغربية بما فيها القناة الأمازيغية، وهذا ما سجلناه أيضاً في الحملات والوصلات التحسيسية التي تقدمها وزارة الصحة عبر القنوات العمومية وباللغتين العربية والفرنسية وإقصاء الأمازيغية.

بالإضافة إلى تغييب التواصل بالأمازيغية في الرقم الأخضر المخصص للتبليغ عن حالات الإصابة بوباء “كورونا” المستجد.

ونعتبر في التجمع العالمي الأمازيغي إقصاء الأمازيغية ومنعها من وظيفتها الرسمية وإقصائها من التواصل مع المغاربة في هذه الظرفية الحرجة… إجراءا مخالفا للقانون والدستور وللمواثيق والقوانين الدولية التي صادق عليها المغرب.

وفي انتظار تفاعلكم تقبلوا منّا فائق التقدير والاحترام

أمينة ابن الشيخ

شاهد أيضاً

عَائِلَةُ المَنُوزِي تُخَلِّدُ شُهَداءَها.. إحتِفاءً وَوَفاءً ضِدًّا علَى مَأسَسَةِ النِّسْيَانِ

يحل يوم 13 يوليوز من كل سنة لتخلذ وتسترجع عائلة المنوزي تداعيات ذكريين أليمتين، الأولى ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *