أخبار عاجلة

أصدقاء الثقافة واللغة الأمازيغية (6):مارتن كوسمان

يعتبر الباحث مارتن كوسمان أستاذا في الدراسات الأمازيغية بجامعة ليدن بهولندا منذ العام 1994. ومنذ ذلك اشتغل على عدد من التيمات البحثية الأمازيغية كالتوصيف النحوي للهجات الأمازيغية خاصة المتداولة بالمغرب الشرقي مثل تنويعة تاريفيت وتنويعة فيكيك، المقارنة التطويرية للتنويعات اللسانية الأمازيغية، تحليل علاقات التواصل اللساني بين الأمازيغية والعربية وبين الأمازيغية ولغات الساحل، النموذج اللساني لدى أبناء شمال إفريقيا المهاجرين بهولندا.

قام مارتن كوسمان بإنجاز العديد من المشاريع البحثية الأكاديمية الكبرى التي نال بها عددا من الشواهد الأكاديمية العليا وهي: التحليل الوصفي لأمازيغية فيكيك بالمغرب الشرقي (1990-1994)، دراسة السرد الشفوي بمنطقة الريف (1994-1998)، دراسة التقاء اللغة الطارقية ولغات الساحل كالهواساوالسنغاي (2001-2006)، دراسة التأثير اللغوي للعربية في التنويعات الامازيغية بالشمال (2009-2012). وعرف عنها قيامه بعدد من الأبحاث الميدانية بكل من المغرب الشرقي (فيكيك تحديدا) والريف والنيجر.

كما أشرف على عدد من الأطاريح العلمية حول الوصف اللساني للأمازيغية والمقارنة التاريخية للأمازيغية والأدب الشفوي الأمازيغي.

قام بإصدار العديد من الأبحاث والمؤلفات في مجال دراسة الأمازيغية لغة وثقافة سواء بمفرده أو بمعية باحثين معروفين مغاربة وأجانب. ومن بين مؤلفاته نذكر: نحو لهجة فيكيك (المغرب الشرقي)، التركيب النحوي للريفية الشرقية، نحو أير الطوارقي بالنيجر، مدخل إلى الريفية بمعية الباحث من أصل مغربي خالد موريغ.

يتقن مارتن كوسمان عددا من التنويعات اللسانية الأمازيغية، وينشر إنتاجه العلمي باللغات الفرنسية والإنجليزية والهولندية، ولايزال ممارسا لعمله الأكاديمي بقسم الدراسات الأمازيغية بجامعة ليدن بهولندا.

رشيد أولحوساين

شاهد أيضاً

دعوى غياب العلمي وطغيان الإيديولوجي في الخطاب الأمازيغي

سبق أن كتبنا بأن المعادين لأمازيغيتهم من المتحوّلين جنسيا، أي هوياتيا وقوميا حسب المعنى العربي ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *